الرئيسية 10 حوارات 10 الريسوني ينتصر للقرضاوي: مقاطعة قطر فيها مبالغة في الغلو والعداء

الريسوني ينتصر للقرضاوي: مقاطعة قطر فيها مبالغة في الغلو والعداء

الريسوني

قال أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي يرأسه الداعية يوسف القرضاوي، إن الدور التركي حال دون تدهور الأزمة الخليجية، والتي كان يتَوقَّع أن تشهد اجتياحاً لقطر، ما لم يتم احتواؤها.

وأعرب الريسوني،  عن “اندهاشه واستغرابه” لقرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة الدوحة، ووصفه بـ”المبالغة في الغلو والعداء”.

واعتبر االريسوني أن هذه الدول “لم يعد بإمكانها أن القيام أكثر مما قامت به مع قطر”، وأنه لم يبق أمامهم إلا التراجع.

وأوضح: “كانت هنالك مخاوف من اجتياح عسكري سعودي إماراتي، سعودي بالدرجة الأولى، لكن هذا الاحتمال أبطلته تركيا في اليوم الأول”.

وأضاف: “تركيا فعَّلت اتفاقية الدفاع المشترك مع قطر، فسُقط في أيديهم، لذلك لم يعد احتمال الاجتياح وارداً”.

وأضاف أن بعض التراجعات في الحصار قد بدأت بالفعل؛ “حتى بدأنا نرى محللين يعتبرون أن قطر هي من تحاصر هذه الدول سياسياً وإعلامياً وأخلاقياً على المستوى الدولي”.

وحذَّر الريسوني من انتقال تداعيات الأزمة إلى تركيا، وأن تسعى دول لإلحاق الأذى بها، بسبب موقفها.

وقال: “الدول المقاطعة لقطر تريد الإجهاز التام والتصفية الكاملة لكل حراك أو صوت معارض أو ناقد”.

وعن إمكانية أن تدفع الأزمة الدوحة للتحالف مع طهران، وتأثير ذلك على ما يسمى بمحور “الإسلام السني”، في مقابل إيران، وما يقال عن رغبتها في التمدد بالمنطقة، قال: “إن دولاً غير قطر في مجلس التعاون الخليجي لها علاقات قوية جداً، وعلى أعلى المستويات مع طهران”.

وذكّر الريسوني بزيارة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في فبراير/شباط الماضي، لكل من سلطنة عمان والكويت.

وأضاف أن العلاقات التجارية بين الإمارات وإيران قوية جداً، وهي أضعاف ما يجمع الأخيرة مع قطر.

وفي هذا الصدد قال الريسوني إن “المبادرة التركية ملأت كثيراً من الفراغ سياسياً واقتصادياً، وحالت دون استثمار إيران فيه”.

وتوقع أن تقوم قطر بما سماه “بعض التغييرات الظرفية والمحدودة”، لكنه قال إنه لن تكون هناك تغييرات جوهرية في سياساتها، خصوصاً بشأن طرد حماس والإخوان المسلمين، أو إغلاق قناة الجزيرة، معتبراً هذه الأمور من “المستحيلات”.

وعن مساعي “التهدئة والصلح”، وإمكانية استجابة قطر لما تطلبه منها الدول الأخرى، وتراجعها عن سياساتها، قال: “من خلال تجارب سابقة لها مع هذه الدول، وخصوصاً في 2014 عندما سحبوا سفراءهم منها، أتوقع أن لا تقوم قطر سوى ببعض التغييرات الظرفية والمحدودة لتحفظ ماء وجه الآخرين”.

وشدّد على أن أكبر متضرر من الأزمة هو مجلس التعاون الخليجي، معتبراً أنه “أصبح في حكم المنتهي”.

وقال: “حتى مع وجود صلح نسبي، فليس من السهل أن تعالج هذه الجراح، وتعود الثقة بشكل كامل”.

شارك معناShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*