Home 10 خارج الحدود 10 ترامب يطالب بإجراء اختبار ذكاء له ولوزير خارجيته لمعرفة من الأذكى

ترامب يطالب بإجراء اختبار ذكاء له ولوزير خارجيته لمعرفة من الأذكى

ترامب

عادت المشاحنات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون إلى العلن مجدداً الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 مع اقتراح ترامب مقارنة نتائج اختبار الذكاء (آي كيو) لكل منهما.

ورغم نفيه علناً تقارير تشير إلى أن تيلرسون نعته “بالأبله”، فإن الرئيس الأميركي أشعل الجدل مرة أخرى، مجدداً الشكوك حول مستقبل تيلرسون على رأس الدبلوماسية الأميركية.

وفي مسعى للتأكيد بأنه أذكى من وزير خارجيته، اقترح ترامب إجراء اختبار ذكاء لكليهما.

وقال ترامب لمجلة فوربس في كلامه عن المزاعم حول إهانة تيلرسون له “أعتقد أنها أخبار غير صحيحة”.

وتابع “لكن لو كان قال ذلك، أظن أن علينا مقارنة (نتائج) اختبار الذكاء، ويمكنني أن أقول لكم من الذي سيربح”.

وتم نشر المقابلة الصاعقة قبل ساعات من اجتماع الرجلين في البيت الأبيض لتناول الغداء مع وزير الدفاع جيمس ماتيس.

وقبل الاجتماع المرتقب، أكد ترامب أنه لا يزال يثق في وزير خارجيته قائلاً “لا أؤمن بتقويض الناس”.

وأشارت مصادر في البيت الأبيض أن عدم نفي تيلرسون مباشرة تقرير شبكة “إن بي سي نيوز” أنه وصف ترامب “بالأبله” بعد اجتماع في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في يوليو الفائت، أجج الخلاف بين الرجلين.

ومنذ ذلك الحين، يحاول الأمين العام للبيت الأبيض جون كيلي التعتيم على الأزمة بشتى الطرق، لكن تغريدات ترامب وتصريحاته الشائكة الأخيرة أحبطت محاولته.

وبعد ظهور التقرير، وبخ ترامب تيلرسون المدير التنفيذي السابق لشركة إكسون-موبيل على تويتر “لإضاعته وقته” في محاولة للتفاوض مع كوريا الشمالية.

وأحيا توبيخ ترامب لتيلرسون إشاعات تشير إلى عدم ارتياح تيلرسون في منصبه، لكن الأخير يصر أنه ليست لديه النية للاستقالة.

وقال تيلرسون الأربعاء الفائت “لم أفكر يوماً في مغادرة هذا المنصب”.

وفي واشنطن، ينظر إلى تيلرسون وماتيس وكيلي ورئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد، كحلقة عازلة تحتوي جموح الرئيس الأميركي المندفع.

وعمل كيلي على تنظيم تدفق المعلومات التي تصل مكتب ترامب وفرض هيكل لصناعة القرار كان غائباً في الأيام الأولى للإدارة الأميركية الحالية.

لكن ترامب تعرض لنقد علني حاد، جاء هذه المرة من معسكره الجمهوري.

إذ قال السناتور الأميركي بوب كوركر، الممثل النافذ للأكثرية الجمهورية، إنه “من المعيب أن يتحول البيت الأبيض إلى دار لرعاية البالغين”.

وكوركر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ جمهوري معتدل كان من داعمي ترامب قبل أن يتحول إلى أحد أبرز منتقديه.

وإذا ما رحل تيلرسون من منصبه، فإن ذلك سيشكل ضربة قوية لأولئك الساعين لضبط أداء ترامب ومنع ما وصفه كوركر بوضعه الولايات المتحدة على “مسار حرب عالمية ثالثة”.

وسيكون رحيل تيلرسون أمراً سيئاً جداً وفي وقت حساس للغاية دبلوماسياً.

فترامب على وشك فتح مواجهة مع إيران بالتشكيك في الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع الدول الست الكبرى، كما يبدو مصمماً على تصعيد التوتر مع كوريا الشمالية.

ومن المتوقع أن يلعب تيلرسون دوراً رئيسياً في الإعداد لزيارة ترامب الهامة والطويلة لآسيا الشهر المقبل، والتي ستشهد زيارة الرئيس الأميركي اليابان، وكوريا الجنوبية، والصين، وفيتنام، والفلبين.

لكن يظل من غير الواضح كيف يمكن أن يستمر وزير خارجية في منصبه بعد أن خسر القدرة على الحديث بشكل مباشر مع الرئيس.

وعلق جوليان زيلزير أستاذ التاريخ والشؤون العامة في جامعة برينكتون هذا الأسبوع أنه “حين يستمر مسؤولو الحكومة في العمل مع رئيس لديهم اختلافات جوهرية معه، فإنه لا ينتج عن ذلك شيء جيد على الإطلاق”.

شارك معناShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*