الرئيسية 10 اقتصاد 10 الموافقة على 24 مشروعا بقيمة 6.48 مليار درهم بجهة سوس ماسة

الموافقة على 24 مشروعا بقيمة 6.48 مليار درهم بجهة سوس ماسة

أحمد حجي

تدارست اللجنة الجهوية للاستثمار والاستثناءات خلال اجتماع لها (عقد مؤخرا بمقر ولاية أكادير 29 مشروعا، حيث وافقت على 24 من هذه المشاريع (82 في المائة التي تصل قيمتها الاستثمارية 6.48 مليار درهم.

وأفاد بلاغ للمركز الجهوي للاستثمار لجهة سوس ماسة أنه تقرر خلال هذا الاجتماع ، الذي ترأسه والي الجهة أحمد حجي، عدم الموافقة على 5 مشاريع لأسباب مختلفة، مشيرا إلى أن مجموع مناصب الشغل المنتظر خلقها من خلال المشاريع التي تمت الموافقة عليها تصل 2369 وظيفة.

وحسب المصدر نفسه، فإن أسباب رفض المشاريع الخمسة تستند إلى مبررات ذات صبغة قانونية وتقنية واقتصادية، وتشمل على الخصوص عدم التوفر على الوعاء العقاري المطلوب، إلى جانب القيمة المضافة الضعيفة للمشروع، أو عدم مطابقة المشروع مع مقتضيات مخطط التهيئة.

وبخصوص توزيع هذه المشاريع على المجال الترابي لجهة سوس ماسة، فإن إقليم اشتوكة ايت باها يأتي في المقدمة بما نسبته 68 في المائة من القيمة المالية الإجمالية للمشاريع المزمع إنجازها، وذلك بنسبة 68 في المائة، تأتي بعده عمالة أكادير إداوتنان بنسبة 28 في المائة، ثم إقليم تارودانت بنسبة 3 في المائة، فعمالة إنزكان ايت ملول بنسبة 1 في المائة من مجموع الغلاف المالي الاستثماري المرصود لإنجاز هذه المشاريع.

ومن أهم المشاريع التي تمت الموافقة عليها خلال هذا الاجتماع ، هناك محطة تحلية مياه البحر المقرر تشييدها في الجماعة القروية ل”إنشادن “، بإقليم اشتوكة ايت باها على مساحة إجمالية تصل حوالي 20 هكتار، والتي ستكلف استثمارا إجماليا يصل حوالي 4.4 مليار درهم ، وستخلق حوالي 627 من مناصب الشغل.

وبالنسبة لإقليم تارودانت، فقد وافقت اللجنة الجهوية للاستثمار والاستثناءات على 4 مشاريع من ضمنها مشروعا يتعلق بإنشاء محطة جديدة للتلفيف في الجماعة القروية “الكدية البيضاء”، حيث تصل القيمة الاستثمارية لهذا المشروع، الذي سيشيد على مساحة تصل حوالي 3 هكتارات، 21.3 مليون درهم، وسيخلق حوالي 20 منصب شغل مباشر.

وفي عمالة إنزكان ايت ملول، وافقت اللجنة على إنشاء حديقة مائية وقطب للألعاب وذلك على مساحة إجمالية تصل حوالي 71 ألف متر مربع بمدينة إنزكان، حيث سيكلف إنجاز هذا المشروع الذي سيخلق أزيد من 80 منصب شغل، حوالي 45 مليون درهم.

شارك معناShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*