الرئيسية 10 انتخابات 10 إنزكان: نتائج الانتخابات الجزئية تسائل تجربة “البيجيدي” في تدبير الشأن المحلي

إنزكان: نتائج الانتخابات الجزئية تسائل تجربة “البيجيدي” في تدبير الشأن المحلي

صندوق انتخابات

اظهرت نتائج الانتخابات الجزئية لعمالة انزكان ايت ملول التراجع الكبير لحزب العدالة والتنمية فيما يخص عدد الاصوات المحصل عليها مقارنة مع الانتخابات التشريعية لسنة 2016، ورغم فوزه بالمقعد المتنافس عليه بهذه الدائرة الا ان البيجيدي لم يحصل إلا على نسبة 24.59% من الكتلة الناخبة التي منحته مقعدين برلمانيين من اصل 3 مقاعد في الاستحقاق السابق.

وعزت بعض المصادر ذلك الى ارتباك في تجربة البيجيدي في تدبير الشأن المحلي خاصة، وان الحزب يسير جل الجماعات  ال6 التي تشكل التقسيم الترابي بالعمالة، كما أثر الوضع الداخلي الذي يعيشه الحزب مركزيا على اداء مناضليه،  واعتبرت نفس المصادر هذه العوامل  ساهمت في ارتفاع نسبة  العزوف المسجلة في هذه الانتخابات، اذ ان نسبة التصويت لم تتجاوز نسبة 10.79 في المائة، علما أن الأصوات الصحيحة بلغت 21972 من اصل 228595 الذي يمثل عدد المسجلين في اللوائح الانتخابية بهذه الدائرة.


كما اسفرت النتائج ايضا على أن حزب العدالة والتنمية سجل تراجعا كبيرا في مناطق التي حصد فيها نتائج كبيرة في الانتخابات الجماعية لسنة 2015 والتشريعية لسنة 2016 كمنطقة ازرو بجماعة ايت ملول والدشيرة الجهادية وكذا جماعة اولاد دحو والتمسية والقليعة بالاضافة الى احياء بجماعة انزكان.

وفي هذا الاطار، لم يتجاوز عدد الاصوات التي حصل عليها مرشح البيجيدي الا 752 صوتا بجماعة إنزكان فيما حصل منافسه من الاحرار على 523 صوتا رغم أن تمثيليته داخل الجماعة شبه منعدمة على عكس البيجيدي الذي يسير جماعة انزكان باغلبية مطلقة.

وكشفت النتائج ايضا على فقدان البيجيدي لأحد معاقله الإنتخابية، مقارنة مع الاستحقاقين السابقين، وهي جماعة التمسية حيث لم يحصل مرشح البيجيدي الفائز الا على 507 صوتا فيما حصل مرشح الاحرار على 603 صوتا رغم عدم تمثيلية هذا الحزب داخل الجماعة، وسجلت أيضا النتائج المحصل عليها بجماعة القليعة نكسة كبيرة للبيجيدي، رغم تسييره للجماعة، حيث حصل فيها على 285 صوتا فقط علما أن هذه الجماعة تشهد اكبر كثافة سكانية بتراب العمالة.

ومن جهة اخرى، سجل مرشح الاحرار نتيجة ايجابية في هذا الاستحقاق الانتخابي حيث حصل على 5550 صوتا بزيادة فاقت 578 % مقارنة مع الانتخابات البرلمانية السابقة اي أن الاحرار هو الذي استطاع استغلال الوهن التنظيمي للعدالة والتنمية والمشاكل التي تعيشها جل الجماعات التي يسيرها الحزب، حيث شهدت منطقة ازرو التابعة لجماعة أيت ملول صراعا انتخابيا بين الحزبين، اسفر على حصول كل من الحزبين على 872 صوتا.

وأفادت ذات المصادر، ان قراءة نتائج هذه الإنتخابات يظهر ضعف الفاعل المحلي، اذ اخفقوا في إيجاد أجوبة حقيقية على كافة المشاكل التي تتخبط فيها الجماعات بتراب عمالة إنزكان، وتنذر بتغير الخريطة الانتخابية في الاستحقاقات الجماعية المقبلة لسنة 2021.
يذكر ان النتائج النهائية لحزئية إنزكان أسفرت على حصول مرشح العدالة والتنمية على 9899 صوتا متبوعا بمرشح الاحرار ب 5552 صوتا فيما حل مرشح الاستقلال ثالثا ب 5203 صوتا،في حين حصل المرشح اللامنتمي على  1802 صوتا وحصل مرشح حزب الوحدة والديقراطية على 195 صوتا واخيرا لم تتجاوز عدد الاصوات التي حصل عليها مرشح حزب الحرية والعدالة 38 صوتا.

شارك هذا الموضوع...
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*