الرئيسية 10 سياحة 10 مراكش بدأت تجني مكاسب “كوب22” على مستوى السياحة

مراكش بدأت تجني مكاسب “كوب22” على مستوى السياحة

مراكش

استطاعت مدينة مراكش، بعد تحقيق حصيلة “متميزة” خلال سنة 2017، المحافظة على ريادتها كقاطرة للسياحة الوطنية، وتعزز بذلك، مكانتها كأول وجهة سياحية بإفريقيا وإحدى أفضل الوجهات العالمية.

وسجلت الحركة السياحية بمراكش، خلال السنة المنصرمة، نموا ملحوظا محققة أقوى ارتفاع فيما يرتبط بعدد الوافدين وليالي المبيت على مستوى مؤسسات الإيواء السياحية المصنفة، مما مكنها من تجاوز، ولأول مرة في تاريخ السياحة بمراكش، عتبة مليونين من الوافدين وأزيد من سبعة ملايين ليلة مبيت.

وحسب تقرير للمجلس الجهوي للسياحة بمراكش، فإن الأنشطة السياحية خلال سنة 2017، سجلت نسبة نمو بمعدل رقمين، فيما ارتفع عدد الوافدين بنسبة 20 في المائة مقارنة مع السنة ما قبلها، كما حققت ليالي المبيت،بدورها، تطورا بنسبة 18 في المائة، وحددت نسبة الملء في 56 في المائة، ممثلة ارتفاعا بمعدل أربع نقط.

ويرجع هذا الأداء الذي عرفته المؤسسات الفندقية بالمدينة الحمراء، إلى انتعاشة أهم الأسواق التقليدية المصدرة للسياح، والمتمثلة في البلدان الاسكندنافية التي سجلت أقوى ارتفاع ب 90 في المائة، تلتها ألمانيا ( زائد 56 في المائة)، وإسبانيا (زائد 28 في المائة)، وفرنسا (زائد 19 في المائة)، والسياحة الداخلية ( زائد 15 في المائة).

وحسب ذات المصدر فإن هذه النتائج الايجابية تأتت بفضل عدة عوامل، وفي مقدمتها النجاح الكبير الذي عرفه تنظيم الحدث العالمي المتمثل في الدورة الـ 22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) بالمدينة الحمراء، والذي ساهم في الرفع من إشعاع المغرب، ومدينة مراكش بشكل خاص، وإبراز مكانتها كوجهة جذابة وآمنة تمتلك كل المقومات لاحتضان تظاهرات عالمية كبرى.

كما أن هذه النتائج جاءت، أيضا، تمرة تعبئة الشركاء بالقطاعين العام والخاص لتعزيز مكانة هذه الوجهة ( المكتب الوطني المغربي للسياحة، والمجلس الجهوي للسياحة، والسلطات المحلية، ومجلس الجهة، والمجلس الجماعي، والمنعشين السياحيين)، وأيضا الحضور المميز لمهنيي السياحة بمراكش في التظاهرات السياحية الهامة بمختلف الأسواق، فضلا عن الحضور القوي على مستوى المواقع الالكترونية.

وفي هذا السياق، قام المجلس الجهوي للسياحة والمكتب الوطني المغربي للسياحة بعدة أنشطة في هذا المجال خلال سنة 2017 من ضمنها تنظيم رحلات استطلاعية لممثلي وسائل الاعلام ووكلاء الأسفار (حوالي 650 وكالة للأسفار، ومدون، وصحافي زاروا مدينة مراكش سنة 2017)، وإحداث موقع الكتروني مخصص للترويج لهذه الوجهة بعدة لغات، وكذا الاعتماد على مختلف آليات التواصل والترويج باستعمال لغات متعددة.

وموازاة مع ذلك، ساهمت الجهود المبذولة من قبل السلطات المحلية والمنتخبين، بشكل كبير، في تحقيق هذه النتائج الإيجابية (الحافلات الكهربائية للنقل الحضري، الدراجات الهوائية الإيكولوجية، الفضاءات الخضراء، …).

كما يعود الفضل في هذه النتائج المشجعة إلى ارتفاع عدد الرحلات الجوية من عدة أسواق مصدرة للسياح نحو مراكش، وتعزيز العرض الثقافي للمدينة عبر افتتاح ثلاثة متاحف ( متحف محمد السادس لحضارة الماء، ومتحف إيف سان لوران، ومتحف الروافد/ دار الباشا).

ويبقى التفاؤل سائدا في أوساط مهنيي القطاع في تعزيز هذه المكتسبات والعمل على تحسينها بشكل أفضل خلال سنة 2018، من خلال سعي المجلس الجهوي للسياحة بمراكش والمكتب الوطني المغربي للسياحة بدعم من مجلس جهة مراكش آسفي والمجلس الجماعي للمدينة، إلى تركيز أنشطتهما على عدة جوانب ذات الأولوية.

ويتعلق الأمر برقمنة آليات التواصل والترويج بالاعتماد على المواكبة من قبل وكالة متخصصة، واستطلاع أسواق جديدة، خاصة الروسية والصينية، ووضع استراتيجية خاصة للنهوض بقطاع سياحة الأعمال والمؤتمرات، ووضع استراتيجية متميزة للسياحة الداخلية، قوامها تبني مقاربة جهوية تروم إبراز امكانيات ومؤهلات مختلف المناطق بجهة مراكش آسفي.

وفي سياق آخر، استطاعت المدينة الحمراء تنويع عرضها السياحي، لتنتقل من وجهة أحادية القطاع إلى وجهة متعددة المجالات، فضلا عن أنها تتطلع إلى أن تكون وجهة للسياحة الطبية والاستجمام، حيث أصبحت المدينة الحمراء، في السنوات الأخيرة، تستهوي المستثمرين في هذا المجال.

وتعزز المشاريع الكبرى المتعددة المنجزة بمراكش، السعي إلى الانفتاح على مجال واعد يرتبط بالسياحة الطبية الراقية لاستقطاب مزيد من السياح الأجانب وخاصة من هواة هذا النوع من السياحة.

وبخصوص التظاهرات، تسعى مراكش إلى المحافظة على ديناميتها باحتضان أزيد من 40 حدثا مهما إلى جانب العديد من المؤتمرات خلال السنة الجديدة، من بينها جائزة سباق مراكش للسيارات الكهربائية المزمع تنظيمه يوم 13 يناير الجاري سيليه الماراطون الدولي للمدينة، فضلا عن تظاهرات ثقافية ورياضية وسياحية.

جدير بالذكر أن نسبة الملء بمعظم المؤسسات السياحية وصلت إلى 100 في المائة خلال نهاية آخر أسبوع من السنة المنصرمة، حيث تحولت مراكش إلى قبلة مفضلة للسياح وللشخصيات البارزة من عوالم مختلفة، مغاربة منهم وأجانب، لقضاء الفترة الخاصة بالاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*