الرئيسية 10 مجتمع 10 كتاب “تاريخ المغاربة في هولندا” يسلط الضوء علی مسار المغاربۃ بالديار الهولنديۃ

كتاب “تاريخ المغاربة في هولندا” يسلط الضوء علی مسار المغاربۃ بالديار الهولنديۃ

Abdellatif_Maaroufi_Histoire_des_Marocains_aux_Pays_Bas2_771850007

سلط كتاب “تاريخ المغاربة بهولندا” الضوء على أهم المراحل التاريخية لاستقرار المغاربة بالمجتمع الهولندي، بدءا من ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

ويتحدث الكتاب، الذي أشرف عليه مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، عن المهاجرين المغاربة إلى هولندا، ويوثق بالصور بداية انتقال العمال للاشتغال في المناجم.

واعتبر عبد اللطيف معروفي، الذي أعد هذا الكتاب التوثيقي، أن المغاربة في هولندا لهم تاريخ عريق، وتوثيقه في كتاب هو محاولة لتوثيق ذاكرة الهجرة والتعريف بها.

وعرج معروفي على تاريخ المغاربة في المملكة الهولندية، مشيرا إلى أن الهجرة العمالية صوب هذا البلد دفعت في الستينيات إلى رحيل العديد من المهاجرين من فرنسا وبلجيكا للالتحاق بمناجم الفحم في جنوب ليمبورخ، بحثا عن ظروف عمل أفضل.

ووحسب مصدر اعلامي فقد شدد المتحدث نفسه على أن العمال المغاربة الأوائل في هولندا يتحدرون من الريف وسوس، مشيرا إلى أن الهجرة أضحت مع مرور الوقت تتحول من عمالة أجنبية إلى أقلية ثقافية وأصبحت تشكل جزءا من المجتمع الهولندي.

من جهته، قاسم أشهبون، من المغاربة المقيمين في هولندا، وبعد أن عرج على هجرة المغاربة صوب الجزائر قبل أن يتم طردهم منها بعد استقلالها، بدؤوا في الهجرة من فرنسا وبلجيكا صوب هولندا.

ودعا المتحدث نفسه في هذه الندوة إلى السير على هذا النموذج في التوثيق لهجرات المغاربة، والتعجيل بتسجيل ذاكرة المهاجرين في جميع الدول الأوروبية.

روبير هارتوغ، المصور الهولندي الذي وثق لحظات من هجرة المغاربة إلى هولندا، أكد، في هذه الندوة، أن السبب في قدوم المهاجرين إلى هولندا، عبر فرنسا وبلجيكا يرجع إلى كونها “كانت مجتمعا متفتحا”، مضيفا أنه جرى منح المهاجرين الحق في التصويت والترشيح.

المصور هارتوغ أكد أن المغاربة تأقلموا وأضحوا مندمجين مع المجتمع الهولندي، وتطوروا أكثر بالرغم من كونهم تأخروا في الوصول إلى هولندا.

ولفت المتحدث نفسه إلى أن المهاجرين المغاربة إلى هولندا أضحوا يشغلون مناصب مهمة في هذا البلد الأروربي؛ ضمنهم أحمد بوطالب، عمدة مدينة روتردام، وخديجة عريب رئيسة البرلمان الهولندي.

وتابع المصور، وهو يروي شهادته ولحظات توثيقه لما كان يقوم به المهاجرون من مختلف البلدان وضمنهم المغاربة، أن هؤلاء لم يكن لهم أي تحفظ خلال تصويره لهم.

وحسب ما ورد في كتاب “تاريخ المغاربة في هولندا”، فإن الهجرة المغربية عرفت خلال سنوات السبعينيات تأنيثا متصاعدا، حيث أضحت النساء تشكلن حاليا نصف عدد المغاربة المقيمين بهذا البلد الأوروبي.

ويشير المصدر نفسه إلى أن هذه الفترة، برزت فيها الحاجة الملحة لإنشاء الجاليات الاسلامية المغربية والتركية، وتم تمكين المسلمين من مساجد، حيث ظهرت المساجد المغربية الأولى في المدن الكبرى بالبلاد، وعلى رأسها أمستدرام وروتردام ولاهاي وأوتريخت.

واكتسب المغاربة، على غرار باقي الأجانب المقيمين بهولندا، منذ الثمانينيات، الحق في المشاركة في الانتخابات البلدية وأضحت لهم نفس الحقوق السياسية كباقي الهولنديين.

شارك هذا الموضوع...
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*