الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بالفيديو..منتدى الصداقة المغربية الصينية بأكادير

بالفيديو..منتدى الصداقة المغربية الصينية بأكادير

مشاهد

انطلقت فعاليات المنتدى الثاني للصداقة المغربية الصينية أمس الاثنين 26 مارس 2018، بمدينة أكادير ، الذي ينظمه مجلس جهة سوس ماسة تحت الرعاية الملكية بشراكة مع جمعية الصداقة والتبادل المغربية الصينية، وجمعية الشعب الصيني للصداقة مع الشعوب.

وحضر الجلسة الافتتاحية لهذا الملتقى كل محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، وجميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

وامباركة بوعيدة المكلفة بالصيد البحري وابراهيم حافيدي رئيس جهة سوس ماسة، واحمد حجي والي الجهة والسفير الصيني بالمغرب ونائبة رئيسة جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية ومسؤولو الحكومات المحلية وممثلون عن الأوساط الثقافية والتجارية بالصين، بالاضافة الى عمداء ورؤساء مجموعة من المدن المغربية وكذا رجال اعمال مغاربة ونظرائهم من الصين.

ويصادف المنتدى هذا الذكرى السنوية 60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والمغرب، كما يروم هذا الملتقى بحث إمكانيات تنزيل الشراكات الاستراتيجية التي تربط بين الرباط وبكين، والتي تم التوقيع عليها سنة 2016 من طرف الملك محمد السادس والرئيس الصيني كسي جين بينغ.

ويتوخى ايضا تفعيل مختلف الاتفاقيات المبرمة بين المملكة المغربية والدول الافريقية خلال الزيارات المتعددة التي قام بها الملك محمد السادس لدول القارة السمراء، والتي جعلت من المغرب بوابة للولوج إلى إفريقيا بالنسبة للجمهورية الصينية.

وفي جلسة افتتاح المنتدى تناول عدد من الشخصيات المغربية والصينية الكلمة، حيث قال ابراهيم حافيدي رئيس جهة سوس ماسة في كلمته الافتتاحية ان ” هذه دورة تنعقد بعد الزيارة الناجحة والتاريخية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لجمهورية الصين الشعبية في شهر ماي 2016، حيث أعطي خلالها للعلاقات المغربية الصينية نفسا جديدا وذلك بإمضاء عدة اتفاقيات استراتيجية في مختلف القطاعات بين البلدين “. وأضاف  “إننا اليوم، كفاعلين و ومنتخبين محليين وجهويين، لنعبر عن مدى ارتياحنا الكبير ونحن نلمس الآثار والنتائج الأولية للدينامية التي شهدتها العلاقات الثنائية بين البلدين منذ الزيارة الملكية الأخيرة للصين، سأذكر منها النمو المهم والملحوظ لعدد السياح الصينيين الوافدين على المغرب، حيث بلغ عددهم حوالي 000 110 سائح سنة 2017، وذلك بفضل رفع التأشيرة عن المواطنين الصينيين الراغبين في زيارة المغرب ».

ومن جهة اخرى، ركز محمد ساجد وزير السياحة في كلمته على تطور العلاقات المغربية الصينية خاصة بعد توقيع اتفاقيات شراكة بعد المغرب والصين سنة 2016،حيث تم تسجيل تزايد مهم في عدد السياح الصينين للمغرب حيث ارتفع عدد السياح من 10000 سائح سنة 2015 الى 100000 سائح سنة 2017، مشيرا الى ان المغرب يطمح الى جلب 500.000 سائح صيني في افق سنة 2020. واضاف أن وزارته ايضا تبحث سبل خلق خطوط جوية مباشرة تجمع بين المدن الصينية مع اهم الوجهات السياحية بالمغرب.

كما تحدثت كاتبة الدولة في الصناعة التقليدية جميلة مصلي على الروابط التاريخية التي تجمع بين المغرب والصين واعتبرت ان فتح مسالك تعلم اللغة العربية بمعاهد وجامعات صينية وكذا فتح مسالك تعلم اللغة الصينية بالجامعات المغربية سيدعم التقارب بين البلدين، واكدت مصلي ان تنظيم هذا المنتدى في ظل تنزيل مضامين الجهوية المتقدمة بالمغرب، حيث اعتبرت ان الجهوية توجه سياسي واقتصادي يمكن ان يساهم في تطوير العلاقات المغربية الصينية، مشيرة ان تواجد مستثمرين وفاعلين صينين بجهة سوس ماسة سيساهم في تبادل خبرات الخبراء وانعاش الاقتصاد الجهوي بالمنطقة.

فيما اكدت امباركة بوعيدة كاتبة الدولة في الصيد البحري أن هذا المنتدى يتوخى تطوير العلاقات ذات ابعاد ثلاثية تجمع المغرب والصين وافريقيا.

ومن جهة اخرى، اخرى اكد السفير الصيني بالمغرب ان المنتدى سوف يعطي دفعة جديدة للعلاقات الصينية المغربية، معتبرا ان الشراكة الاقتصادية المغربية الصينية يجب ان تنصب على قطاعات الصناعة والسكة الحديدة والصيد البحري وصناعات السيارات بالاضافة الى الاستثمار في الطاقات المتجددة.

كما اخدت الكلمة في افتتاح اشغال هذا المنتدى نائبة رئيسة جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية التي اكدت أن ” الدورة الأولى التي عقدت في الرباط في عام2016 وشارك حولي 150 شخصا من الجانب الصيني والمغربي. وبعد السنتين من التنمية والتخطيط الدقيق، يسرنا أن نرى مزيدا من التوسع لحجم هذا المنتدى وحضور أكثر من 200 شخصا من 17 مدينة ومقاطعة صينية لهذه الدورة ويكون عدد المشاركين لصينيين ثلاث اضعاف مقارنة مع الدورة الاولى ويبلغ اجمالي عدد المشاركين أكثر من 400 شخصا ».

واشارت أنه ” مع طول استمرار العلاقات الصينية المغربية، تتطلع الناس من الأوساط المختلفة تطلعا شديدا الى دفع التبادل بين الحكومات المحلية الصينية والمغربية وتعزيز التعاون في المجال الاقتصادي والتجاري والثقافي والمجالات الأخرى ».

كما عرف اليوم الاول من اشغال المنتدى تقديم خلاصات المخطط الجهوي للتنمية الذي قدمه رئيس الجهة ابراهيم حافيدي الذي سلط الضوء على مميزات المنطقة اقتصاديا وسبل الاستثمار بها، بالاضافة الى بسط مسارات الاستثمار بالمنطقة وفرص دعم المستثمرين في عدة قطاعات خاصة بعد توقيع برنامج التنزيل الجهوي لمخطط التسريع الصناعي لجهة سوس – ماسة وتوقيع 8 اتفاقيات وبروتوكول المتعلقة بها.

وبالمقابل حضر هذا المنتدى عن الجانب الصيني اكثر من 97 فاعلا اقتصاديا يمثلون قطاعات التجارة والصناعة الغدائية واللوجستيك والبناء والاشغال العمومية، كما يشارك في المنتدى وفد صينى يمثل 10 مدن و7 اقاليم صينية.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *