الرئيسية 10 المشهد الأول 10 عالم فلكي: ستتحد كل الدول العربية والإسلامية في حلول شهر رمضان لهذا العام

عالم فلكي: ستتحد كل الدول العربية والإسلامية في حلول شهر رمضان لهذا العام

إعداد: رشيد كروم

عديدة هي المناسبات الدينية التي جعلها الشارع الحكيم معلقة برؤية الهلال، من قبيل الصوم والحج والأعياد، ما يجعل النقاش والجدل يتجدد عند دخول الشهور القمرية ونهايتها -خصوصا شهر رمضان- فيما يرتبط برؤية الهلال من عدمها، بين من يؤيد الاقتصار في ذلك على المشاهدة البصرية المجردة، ومن يدعو إلى الاستفادة من الإمكانيات التي يتيحها الحساب الفلكي في هذا المجال.

الآراء والفتاوى الفقهية التي تدفع بعدم مشروعية الاعتماد على الحساب الفلكي في تحديد بداية الشهور القمرية وانتهائها، ينطلق أصحابها من كون الحساب الفلكي مخالفا لما دلت عليه أحاديث صحيحة ولما اتفق عليه الصحابة لأن في ذلك “إسقاطا للعلة الشرعية” الموجبة للصوم والإفطار في رمضان على وجه الخصوص، وهي الرؤية البصرية، مستشهدين بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم “صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأقدروا له ثلاثين”.

من جهة أخرى، تعتبر العديد من الفتاوى المعاصرة أن “الحساب الفلكي أصبح أحد العلوم المعاصرة التي وصلت إلى درجة عالية من الدقة”، وهو الرأي الذي اعتمده المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث في دورته التاسعة عشرة حول إثبات دخول الشهور القمرية، والذي أوصى “أعضاءه وأئمة المساجد وعلماء الشريعة في المجتمعات الإسلامية وغيرها بالعمل على ترسيخ ثقافة احترام ما انتهى إليه القطعي من علوم الحساب الفلكي عندما يقرر عدم إمكانية الرؤية، بسبب عدم حدوث الاقتران، وأن لا ي دعى إلى ترائي الهلال، ولا يقبل ادعاء رؤيته”.

وعلى ما يبدو، فإن الجدل بخصوص هذا الموضوع لن يجد له صدى مطلع رمضان هذا السنة، حسب ما يعتقده المؤقت والباحث في علم الفلك خريج المدرسة العتيقة، عبد العزيز خربوش الأكماضي الإفراني، بناء على خلاصات أبحاثه الفلكية، أن “الرؤية ستكون هذا العام قطعية، واضحة لا مراء فيها لتوفر جميع الشروط دون استثناء في كل المدن المغربية والدول العربية والإسلامية”.

وعبر خربوش عن الأمل في أن تتحد كل الدول العربية والإسلامية في حلول شهر رمضان لهذا العام، لأن القمر سيغرب مباشرة بعد غروب الشمس يوم الأربعاء 29 شعبان في كل المدن الشرقية حتى التي تعتمد تقويم أم القرى.

ورغم تأكيد الباحث الفلكي أن “هذه الشهادة علمية بالحساب القطعي”، فهو يعتبر في الوقت ذاته أنها لا تغني عن الشهادة الحسية برؤية الهلال بالعين المجردة”؛ مشددا على أن “الفقيه هو الأولى بالاتباع في مسألة رصد الهلال لأنه أمر ديني ومسألة شرعية كالصلاة والحج، أما الحاسب فيستأنس فقط”.

وتابع أن المغرب في هذا المجال يعتمد على الرؤية البصرية كما ينص على ذلك المذهب المالكي”، مضيفا أنه “لا يمكن أن نثبت الهلال بالحساب الفلكي ولكن بالرؤية المجردة؛ ولكن لا يوجد ما يمنع من أن يستأنس به”.

غير أنه عاد ليؤكد أن “الحساب الفلكي يؤخذ به في حالة النفي، بمعنى أن الحساب إذا أثبت أنه لا يمكن رؤية الهلال في حال وقوع كسوف أو إذا غرب القمر قبل غروب الشمس وجاء شاهد يقول إنه رأى الهلال فإن شهادته ترد، فكيف يعقل أن يرى هذا الشخص الهلال وهو غير موجود أصلا؟ فالحساب في هذه الحالة قطعي والشهادة ظنية، والظني لا يقوم مقام القطعي”.

وذكر خربوش بأن المغرب من الدول القليلة التي تتحرى الهلال عن طريق لجان رسمية، وتتم العملية في كل شهر وليس فقط في شهر رمضان؛ من خلال 270 موقعا بمختلف أنحاء المملكة؛ مع مشاركة القوات المسلحة الملكية في عملية التحري، وهو ما يجعل المملكة الأفضل في تحديد بدايات الشهور القمرية. في حين أن هناك دولا تعتمد الحساب الفلكي بشكل كامل، بحيث إذا أثبت الحساب الفلكي أن الاقتران وقع قبل غروب الشمس ومكث الهلال بعد غروب الشمس ولو برهة من الوقت فإن الرؤية تتحقق.

أما بعض الدول الإسلامية فتعتمد الحساب الفلكي بشرط أن يمكث الهلال مدة معينة يقدرها بعض العلماء ب 12 درجة فلكية أي ما مقدراه 48 دقيقة، يجب خلالها توفر مجموعة من المطالب كقوس النور وقوس الرؤية وقوس المكث، حينها تتحقق الرؤية.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *