متابعات

أحمد أرحموش: لدى حزب العدالة والتنمية إرادة لتدمير الأمازيغية

فاجأ الناشط الأمازيغي أحمد أرحموش رئيس فيدرالية الجمعيات الأمازيغية بالمغرب، الحاضرين في بلاطو مواطن اليوم على قناة “ميدي 1” بقوله إن حزب الأغلبية، في إشارة منه إلى حزب العدالة والتنمية، لديه إرادة لتدمير الأمازيغية.

وبالرغم من كون أرحموش لم يسر في هذا الاتجاه، إلا أن مقدم الحلقة حاول بالفهم أن يورطه فيه، مضيفا بأن العدالة والتنمية كان الحزب الوحيد الذي “لم تكن لديه الشجاعة أن تكون الامازيغية لغة رسمية، وتغيب عنه الإرادة السياسية، ولا يريد تحمل مسؤوليته من أجل وقف الدمار والتدمير الذي تتعرض له الأمازيغية.

وأضاف أن مؤشرات كبرى تضع حكومة بنكيران في قفص الاتهام، بحيث شهدت المكتسبات في مجال دسترة الامازيغية تراجعات كبيرة وخاصة في عدد المتمدرسين الذي عرف تراجعا خطيرا مقارنة بسنة 2008، بالاضافة إلى منع تسجيل الأسماء الامازيغية، بحيث أحصت الفيدرالية منع  25 إسما امازيغيا كان آخرها “أيور”.

واعتبر أرحموش أن الأمازيغية اليوم تعيش وضعا خاصا بحيث صنفتها اليونسكو في خانة 130 لغة عبر العالم سائرة في طريق الانقراض، وأشارت المنظمة إلى أنه بحلول سنة 2030 فلن يتحدث أحد الأمازيغية في ظل الاصلاحات العالقة اليوم والتي لاتبرح مكانها.

ومن جهته حاول عبد الله أوباري، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، الدفاع عن الاتهامات الموجهة لحزبه، واعتبر اتهامات أرحموش “انطباعية” وتفتقر لدليل علمي وأدلة دامغة، فالحكومة ملتزمة بتنزيل مقتضيات الدستور الذي رسم الأمازيغية خلال الفترة 2013/2016.

وبخصوص الأسماء الأمازيغية فقد راسل ذات النائب وزير الداخلية حول المنع، ليتضح أن الأمر خاص بمزاجية بعض الموظفين في الجماعات المحلية لا أقل ولا أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *