كواليس

دعاوي قضائية واتهامات متبادلة تهدد مستقبل المؤتمر الثامن عشر لحزب “الميزان”

تتراكم مشاكل حزب الاستقلال على مقربة من عقد مؤتمره الثامن عشر المرتقب نهاية الشهر الجاري.

فإلى جانب قضية “مضيان والمنصوري” وقضية “أبطوي والطوب”، تم وضع شكاية أمام الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، تتعلق بتبديد واختلاس أموال عمومية بحوالي 400 مليون سنتيم، إضافة إلى تقدم عضو الحزب، محمد أشرف ابرون، بطعن ثان يطالب فيه بإلغاء دورة المجلس الوطني الأخيرة.

تداعيات هذه القضايا الجديدة، لاسيما الشكاية الموضوعة من طرف محمد اظهشور، نائب مفتش حزب الاستقلال بعمالة طنجة، ضد رئيس اللجنة التحضيرية، عبد الجبار الراشدي، دفعت هذا الأخير إلى الخروج عن صمته، محذرا من أن هناك “عرقلة لعمل اللجنة التحضيرية بهدف إفشال عقد المؤتمر العام الثامن عشر، والمس بسمعة الأشخاص وشرفهم هناك محاولات لإفشال المؤتمر”.

وكانت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال قد قررت في اجتماع لها الدعوة إلى عقد المؤتمر الثامن عشر للحزب في أجل لا يتجاوز نهاية شهر أبريل 2024، والعمل على أجرأة هذا الاتفاق وفق المساطر والمقتضيات القانونية الواردة في النظام الأساسي للحزب، وخاصة الفصل 92 منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *