رياضة

وجهة نظر..على شاكلة “الإلتراس” جماهير دوريات مناطق الزلزال توجه” ميساجات”

بالرغم من المعانات مع مخلفات الزلزال والظروف الصعبة التي لا زالت تعيشها الساكنة شهدت العديد من دواوير الأطلس الكبير خلال عطلة عيد الأضحى تنظيم دوريات لكرة القدم كما جرت به العادة في كل احتفال بهذه المناسبة ، وهي تظاهرات تنظم من قبل شباب المنطقة الذين يقطنون بها أو الذين يقضون بها العطلة في أحضان عائلاتهم.

غير أن جديد دوريات هذه السنة هو حرص الفرق والجماهير على رفع لافتات تحمل ” ميساجات ” على شاكلة ما يشاهد بملاعب كرة القدم الوطنية من قبل جمعيات المحبين أو ” الإلتراس” المساندة للأندية، أغلب هذه الرسائل تعانق معانات الساكنة من مخلفات زلزال 8 شتنبر 2023، وتداعيات ذلك على غالبية السكان .

وهكذا عرف نصف نهاية إحدى الدوريات بجماعة تيكوكة بإقليم تارودانت رفع لافتة تحمل عبارة : ” الزلزال قدرة الآهية، والتهميش فكرتكم السياسية ” ، فيما عرف دوري “تانوزاكت” بجماعة إيملماس بإداومحود بنفس الإقليم رفع لافتة بها عبارة : ” الدعم في الإعلام،والمتضررين في الخيام”، هذا إلى جانب انطلاق جل الدوريات برفع لافتات لتعزية أسر شهداء الزلزال والترحم على الضحايا،كما أطلق على البعض منها أسماء بعض من شهداء هذه الكارثة الطبيعية .

ويذكر هذا الحدث الذي ينم عن التشبث بالأرض وبالحياة ، وتحدي الصعاب والمشقات ومعانقة هموم الساكنة، بما وقع إبان زلزال أكادير سنة 1960 حيث عانت الأسر المنكوبة وسكنت الخيام بعدة مناطق محيطة بأكادير ، غير أن أبناءها حرصوا على الاستمرار في ممارسة الرياضة وبالخصوص كرة القدم في صفوف حسنية أكادير وهو النادي الذي تحدى صعاب تلك المرحلة ليشارك بعد ثمانية أشهر عن زلزال المدينة في منافسات بطولة المغرب لموسم 60/61 ، ليواصل المسار في أجواء صعبة تنعدم فيها البنية الأساسية وملاعب التداريب ، والسكن رفقة عائلاتهم بالخيام ، ليتمكن بالرغم من كل تلك الصعوبات والضغوطات النفسية في الوصول إلى لقاء نهاية كأس العرش لسنة 1963 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *