الرئيسية 10 اقتصاد 10 أزمة “لاسامير” : المحكمة تؤجل البت في التصفية.. والرباح: الأزمة متجاوزة

أزمة “لاسامير” : المحكمة تؤجل البت في التصفية.. والرباح: الأزمة متجاوزة

لاسامير

قامت المحكمة التجارية بالدار البيضاء، بتأجيل البت في تصفية مصفاة لاسامير بالمحمدية، أول أمس الاثنين ، 15 يوما إضافية وذلك بعد مجموعة من التأجيلات لترك فرصة تقديم عروض من قبل مستثمرين أجانب، حددهم محمد الكريمي السانديك المكلف بتصفية شركة “سامير” في 20 مستثمرا مهتما بشراء الشركة.

وكانت قد قررت محكمة الاستئناف التجارية بالدار البيضاء تأييد الحكم الابتدائي، في يونيو الماضي، من أجل تصفية شركة تكرير البترول.
من جهته أكد عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن أمس الثلاثاء، أن الانعكاسات الاقتصادية لأزمة شركة “لا سامير” أصبحت متجاوزة وتم ملأ الفراغ الذي خلفه غياب الشركة في سوق الإنتاج وتوزيع المواد البترولية.

وأوضح رباح، في معرض جواب تلاه بالنيابة عنه الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، ردا على سؤال تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين حول “تداعيات قرار التصفية القضائية لشركة سامير”، أن تعدد المتدخلين والفاعلين الاقتصاديين في المجال سمح بتعزيز التنافسية وتجاوز حالات الاحتكار وتقليل مخاطر هيمنة فاعل اقتصادي وحيد على جل القطاع.

وسجل أنه تم تعويض الانعكاسات الاقتصادية لتوقف شركة “سامير”، من خلال آليات يصنعها السوق المنفتح المبني على الحرية والمبادرة الفردية، حيث بدأت كثير من المقاولات بإنجاز استثمارات تعادل أو تفوق ما كانت تستثمره شركة “سامير”.

وأشار إلى أن الحكومة حرصت على أداء أجور مستخدمي شركة “لاسامير” منذ اندلاع الأزمة، حيث قامت إدارة الجمارك برفع اليد جزئيا على أموال الشركة قصد تمكينها من أداء أجور المستخدمين.

وأبرز الوزير، في هذا الصدد أن العمال يحصلون، وحسب القواعد الأولية المنصوص عليها في الفصلين 1241 و1242 من قانون العقود والالتزامات وقواعد التوزيع بالمحاصة (الفصول من 504 إلى 510 من قانون المسطرة المدنية، على مستحقاتهم المالية بالأولوية على باقي الدائنين بعد أداء مصاريف المسطرة (الفصل 1248 من قانون العقود والالتزامات وكذا المادة 382 من مدونة الشغل).

شارك معناShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*