الرئيسية 10 المشهد الأول 10 عامل زاكورة يقدم ما تحقق من الرؤية الإستراتيجية لتنمية زاكورة

عامل زاكورة يقدم ما تحقق من الرؤية الإستراتيجية لتنمية زاكورة

بحضور فعاليات المجتمع المدني، من نقابات وجمعيات ومنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، قدم عامل إقليم زاكورة عبد الغني صمودي عرضا مفصلا ومعززا بالأرقام حول ما أنجز من الرؤية الاستراتيجية لتنمية إقليم زاكورة في أفق 2020 والذي سبق له أن التزم بها سنة2012.

وأبرز في مقدمة عرضه المنجزات التي تحققت سنة 2014، من خلال تفعيل رهان التنمية في الأمد القصير والذي بدأ بفك العزلة عن المجال الترابي للاقليم وتسهيل عمليات التنقل حبث عدد مجموعة من المشاريع المنجزة أو في طور الانجازخاصة تلك التي همت بناء وتهيء الطرق سواء في اطارالبرنامج الوطني الثاني للطرق القروية أو برنامج التأهيل الترابي أو برنامج صيانة وتحسين الشبكة الطرقية.

كما أبرز صاحب العرض المشاريع التي تهم المنشات الفنية (القناطر والجسور ) على وادي درعة.، إضافة إلى الاليات التي ثم شراؤها لفك العزلة عن مختلف مناطق الاقليم وذكر عامل الاقليم أن هذا القطاع تعززبتوقيع وعقد العديد من الاتفاقبات الشراكة التي تستهدف النقل الجوي.

وقد بلغ الغلاف المالي المخصص لهذا القطاع 190692460 درهم خلال سنة 2014. وباعتماد منهجية إظهار مكامن القوة والضعف في تحقيق المشاريع، انتقل عامل الاقليم الى المشاريع المنجزة سنة 2014 والتي بلغت19 مشروعا باعتماد مالي حدد في 20379268.54 دهم خصص لتنمية وديمومة الموارد المائية ومحاربة التصحرحيث ثم انجاز العديد من الدراسات للتنقيب عن المياه الجوفية وتوسيع البنية التحتية المرتبطة بالماء الشروب.

ومن أجل ضمان ديمومة الواحات أشار عبد الغني صمودي الى مجموعة من المشاريع المرتبطة بهذه العملية والتي تجاوزت 71 عملية بتكلفة مالية فاقت 39004770.11 درهم. وفي مجال حماية البيئة والمجال الاخضر ذكر صاجب العرض ما ثم تحقيقه خلال الشطر الاول من هذه العملية والذي هم تجهيز 15 مدرسة قروية بغلاف مالي قدر بـ 2463050 درهم.

وفي نفس السياق أشار المتحدث الى مشروع الطاقة الشمسية الذي سيتم الشروع فيه قريبا بضواجي مدينة زاكورة. وفي مجال تقوية التماسك الاجتماعي وضمان العدالة الاقتصادية وتنمية البنيات التحتية الاساسية حدد عامل الاقليم المحاور المقصودة وهي: تقوية النظام التربوي للمؤسسات التعليمبة وتطوير المرافق والتجهيزات الصحية والادماج الحضري لمدينتي اكدز وزاكورة ،اضافة الى تحسين الخدمات الصحية.

أما فيما يتعلق بتأهيل مراكز الاقليم ذكر صاحب الرؤية أن العملية همت 11 جماعة قروية وحضرية بما فيها الادماج والتأهيل الحضري والعمراني عن طريق تفعيل مسلسل هيكلة مدينة زاكورة وحمايتها من الفيضانات وتعميم وثائق التعمير بمدن الاقليم.

وفي السياق ذاته قدم المسئول الاول بالاقليم كافة الجماعات المستهدفة بمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. واختتم المسئول الأول في الاقليم عرضه بمحور التكامل الذي أبرز فيه الاستراتيجية التي سيتم اعتمادها لايجاد مشاريع تكاملية تستهدف خلق فعالية اقتصادية جديدة و تتوخى انعاش قطاع السياحة وتنمية الصناعة التقليدية والتعريف بالثرات المادي واللامادي للاقليم وتطوير المنتوجات المحلية والمحافظة غلى الرصيد البيئي.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *