الرئيسية 10 المشهد الأول 10 أطباء بمستشفى العيون يحتجون على غموض يلف تنقيل الممرضين

أطباء بمستشفى العيون يحتجون على غموض يلف تنقيل الممرضين

وجه أطباء المستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي مراسلة إلى مدير المؤسسة يحتجون فيها على ما أسموه انتقال أربعة ممرضين إلى مصلحة الكلي وتصفية الدم بذات المستشفى، وقال الأطباء إن ذلك من شأنه أن يعود بالسلب على السير العادي للمستشفى سيما نتيجة الخصاص الحاصل بهذه المصلحة.

وسجل هؤلاء الأطباء ما وصفوها بخروقات؛ منها اعتماد التكوين بمصلحة تصفية الدم كمعيار أساسي للانتقال وهذا ضرب لمصداقية تكوين الممرضين بالجهة وتقليل من امكانياتهم والمجهودات الجبارة التي يسخرونها حسب مراسلة الأطباء التي توصلت بها “مشاهد”.

وقال الأطباء إن عملية انتقال ممرضتين قبل أشهر إلى هذه المصلحة رغم عدم توفرهن على تكوين أبانت على صدق ما سبق قوله بخصوص امكانيات الممرضين من مبدأ الشفافية والثقة.

هذا ودعا المحتجون إلى تطبيق المذكرة الوزارية رقم 25 الخاصة بالحركة الانتقالية، وضرورة إحياء ما أسموها بالخلية النائمة للتكوين المستمر وبرمجة التكوينات التي ترى الإدارة أنها وللموظفين بحجة إليها، في وقت حذر هؤلاء من مغبة الانفراد بالقرار، محملين الإدارة مسؤولية ما سيترتب عنه عدم الحفاظ على السير العادي للمؤسسة.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *