الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الجزائر تلتزم الصمت أمام تهديدات حفتر بنقل الحرب إليها

الجزائر تلتزم الصمت أمام تهديدات حفتر بنقل الحرب إليها

رغم أن تهديدات حفتر للجزائر بشن حرب عليها تجاوزت حدود ليبيا لتصل مختلف الآفاق دوليا، وبالنظر إلى خطورة تصريحات الرجل القوي في شرق ليبيا، وأحد الفاعلين الرئيسيين في رقعة الحرب الأهلية الدائرة في ليبيا، إلا أن السلطات الجزائرية اختارت لزوم الصمت وعدم الردّ.

ومضت لحدّ الآن حوالي 48 ساعة على تهديدات حفتر، ولم يصدر بعد أي موقف رسمي جزائري، وهو ما يثير العديد من الأسئلة خاصة أن الجزائر دأبت على الردّ بسرعة بالنظر إلى حساسيتها المفرطة خاصة وأن الأمر يهمها، تاركة مهمة الردّ لبعض المواقع الالكترونية المعروفة بولائها إما للمؤسسة العسكرية أو مخابرات الجزائر.

ويرى العديد من الملاحظين والمتخصصين في الشأن الجزائري، أن هذا الصمت يمكن تبريره بالفراغ الذي تعرفه الجزائر على مستوى أعلى هرم في السلطة، حيث إن هذه الأخيرة تتمثل ظاهريا في رئيس مريض وفي وضعية صعبة لا تسمح له بالكلام أو الحركة وأحرى الردّ على تهديدات بالحرب صادرة من الخارج.

وكان اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر قد هدّد الجزائر بالدخول معها في حرب، على خلفية استغلالها الأوضاع الأمنية في ليبيا ودخول قوات من جيشها الأراضي الليبية.

وقال حفتر، في جمع مع مؤيديه شرق ليبيا، إنه أبلغ السلطات الجزائرية بقدرته على نقل الحرب في لحظات إلى حدودها، وإن السلطات الجزائرية اعتذرت وأخبرته أن دخول قوات تابعة لها إلى ليبيا عمل فردي سينتهي في غضون أسبوع.

وسعت الجزائر منذ اندلاع الأزمة في ليبيا إلى إيجاد موطئ قدم لها في ليبيا، ومعروف على النظام العسكري الجزائري رفضه لاتفاق الصخيرات، من خلال سعيه إلى استمالة بعض الأطراف الليبية واستغلالها في هذه الأزمة، لكن حتى الآن لم تنجح مساعيها في الوصول إلى ما ترغب فيه.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *