الرئيسية 10 المشهد الأول 10 هذه علاقة الجينات بتفضيلنا القهوة أو الشاي

هذه علاقة الجينات بتفضيلنا القهوة أو الشاي

لدى جميعنا المشروب الدافئ المفضل الذي قد يكون إما كأسا من الشاي أو ربما قهوة سوداء ذات مذاق مر.

وغالبا ما لا يعرف الأشخاص سبب تفضيلهم لأحد هذه المشروبات الشائعة على الآخر، لكن دراسة حديثة توصلت إلى السبب وراء اختياراتنا والذي يتمثل في “جيناتنا”.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الأكثر حساسية لطعم المرارة يميلون إلى تناول القهوة أكثر من الشاي، ويوضح الفريق أن اللغز يتلخص في اختلاف وراثي غريب، حيث أن الاستعداد الوراثي لإدراك مرارة مواد معينة، يدفع لاختيار مشروب دون غيره، وهو ما ينطبق على القهوة والشاي.

وتقول البروفيسورة مارلين كورنيليس من جامعة نورث وسترن في جامعة فينبرغ للطب في الولايات المتحدة، إن التوقعات السابقة تشير إلى أن الأشخاص الذين لديهم حساسية خاصة للطعم المر للكافيين سيشربون كميات أقل من القهوة، لكن النتائج الجديدة تأتي معاكسة لذلك، إذ مستهلكو القهوة يكتسبون قدرة على اكتشاف الكافيين بسبب التحفيز الذي يثيره.

وتوضح البروفيسورة كورنيليس أنه “بعبارة أخرى، فإن الأشخاص الذين لديهم قدرة عالية على تذوق مرارة القهوة، وخاصة النكهة المميزة للكافيين، يتعلمون ربط الأشياء الإيجابية بذلك المذاق”.

وتعد هذه الدراسة من أول وأكبر الدراسات التي تبحث في آلية التذوق، حيث إن هناك الكثير من الدراسات والبحوث التي تجرى منذ عقود، إن لم تكن قرونا، لكن ما يزال هناك غموض بشأن كيف ولماذا نتفاعل مع بعض الأذواق.

ونظر فريق البحث الأمريكي بالتعاون مع علماء من معهد “QIMR Berghofer” للأبحاث الطبية في أستراليا، في بيانات أكثر من 400 ألف رجل وامرأة، وتمت دراسة المتغيرات الجينية المرتبطة بالكافيين ومركب الكينين لدى المشاركين.

ووجدت نتائج الدراسة أن الذين يتمتعون باستعداد وراثي أكبر لإدراك مرارة الكافيين، يميلون لانتقاء القهوة وشرب كميات كبيرة منها، حيث ترتبط لديهم بالشعور بالسعادة والأشياء الإيجابية، بينما ارتبط انخفاض الإحساس بمرارة مادة الكينين شبه القلوية بانخفاض في الإقبال على تناول القهوة.

وتوصل فريق البحث إلى أن نتائج الدراسة تشير إلى أن إدراك المرارة الذي يعود إلى الاستعداد الوراثي للشخص، هو المساهم الأساسي في الميل إلى شرب القهوة والكحول.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test