الرئيسية 10 المشهد الأول 10 سيدي إفني.. تدشين وإعطاء انطلاقة مشاريع تنموية بمناسبة عيد العرش

سيدي إفني.. تدشين وإعطاء انطلاقة مشاريع تنموية بمناسبة عيد العرش

تم يوم أمس الثلاثاء بدائرة الاخصاص (إقليم سيدي إفني)، تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع التنموية بمناسبة تخليد الذكرى العشرين لعيد العرش.

هكذا أشرف الحسن صدقي، عامل اقليم سيدي افني، بالجماعة القروية ايت الرخا، على إعطاء انطلاقة مشروع بناء ثانوية تأهيلية بمركز الجماعة.

ويروم هذا المشروع الممول من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، بكلفة إجمالية مقدرة ب 10.779.857,38 درهما توسيع العرض التربوي وتجاوز الاكتظاظ الذي تعرفه الثانوية التأهيلية عبد الله باليزيد السعدي لتتمكن من مواكبة تزايد اعداد الملتحقين بالتعليم الثانوي .

وبجماعة سبت النابور، أعطى صدقي الانطلاقة لمشروع تزويد دواوير اد لحسن الحسن، ادبوعود، انفلاس، اد هكي، تنمرت، تلات نديحيا، ادورجدال، وادلشكر بالماء الصالح للشرب.

ويمول المشروع من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة الترابية سبت النابور و جمعية اد بوعود للتنمية و التعاون بغلاف مالي ناهز 1.259.622,91 درهم، ومن المنتظر ان يساعد المشروع في توفير حاجيات الدواوير المعنية من هذه المادة الحيوية وتحسين ظروف عيش الساكنة.

وبجماعة تغيرت، زار عامل الإقليم رفقة وفد من منتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية ورش مشروع بناء الشطر الأول من المقطع الطرقي الرابط بين جماعة سيدي احماد اموسى بتزنيت على مستوى النقطة الكيلومترية 38+0000 من الطريق الإقليمية 1908 وجماعة تغيرت على مستوى النقطة الكيلومترية 52+0000 من الطريق الإقليمية 1916 على طول 5,60 كلم بإقليم سيدي افني، وتقدر تكلفة هذا المشروع ب 5.529.898,18 درهما.

كما أعطى الانطلاقة لمشروع بناء الشطر الثاني من المقطع الطرقي الرابط بين جماعة سيدي احماد اموسى بتزنيت على مستوى النقطة الكيلومترية 38+0000 من الطريق الإقليمية 1908 وجماعة تغيرت على مستوى النقطة الكيلومترية 52+0000 من الطريق الإقليمية 1916 على طول 5 كلم بإقليم سيدي افني، وتبلغ تكلفة المشروع 7.038.962,88 درهم.

والمشروعان ممولان من طرف صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية، ويرومان تحسين الشبكة الطرقية بالإقليم ورفع مؤشرات الولوج إلى العالم القروي. بالإضافة إلى تأهيل الربط الطرقي بين إقليم تيزنيت وإقليم سيدي إفني.

في السياق ذاته، أعطى صدقي انطلاقة مشروع توسعة دار الفتاة تغيرت. ويهدف هذا المشروع إلى الرفع من الطاقة الاستيعابية لدار الفتاة بنسبة 100 بالمائة، لإيواء الفتيات القرويات، اللواتي يقطن بعيدا عن المؤسسة وبالتالي محاربة ظاهرة الهدر أو الانقطاع المبكر عن الدراسة.

ويمول هذا المشروع من طرف الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الاركان، والجماعة الترابية تغيرت في حين ستقوم جمعية الخير لتسيير ورعاية دار الطالبة بتسير المشروع الذي تبلغ تكلفته الاجمالية 740.000.00 درهم.

وبجماعة أنفك، دشن عامل إقليم سيدي إفني مشروع بناء وتجهيز دار الولادة بمركز الجماعة وهو من المشاريع الهادفة الى الرقي بالخدمات الصحية والاستشفائية المقدمة للمواطنات وخاصة بالعالم القروي.

ويمول المشروع بشراكة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع الجماعة الترابية لانفك والمندوبية الإقليمية للصحة بغلاف مالي قدره 1.361.600.00 درهم.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *