تربويات

أكادير.. إطلاق المشاورات الترابية حول “تعليم ذو جودة للجميع”

تم،يوم امس الأربعاء بأكادير، إطلاق المشاورات الترابية حول “تعليم ذو جودة للجميع”، وذلك بهدف إشراك الفاعلين الترابيين في نجاح هذا الورش المجتمعي.

وتم إطلاق هذه المشاورات خلال لقاء ترأسه والي جهة سوس ماسة، أحمد حجي، ومدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، محمد جاي منصوري، بحضور الفاعلين الترابيين والأطر التربوية.

وتهدف هذه المشاورات إلى تحقيق ثلاثة أهداف تتمثل في جعل الفاعلين المحليين يتفاعلون بطريقة نسقية مع مختلف تدابير خارطة الطريق من جهة، وكذا إثارة واستقاء مختلف الأفكار التي من شأنها مواكبة ودعم مدرسة الجودة، والتوافقات المحلية المطلوبة لتحقيق ذلك من جهة أخرى.

وأكد والي الجهة، في كلمة بالمناسبة، أن إطلاق مشاورات حول المدرسة العمومية يأتي لتكوين رؤية مشتركة للمستقبل تمكن من تملك الجودة التربوية، وإرساء السبل الكفيلة بتجويد المؤسسة التعليمية، ووضع تصور شامل لمستقبلها في أفق تفعيل النموذج التنموي الجديد بناء على مشروع خارطة الطريق التي وضعتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة لتنزيل الاوراش ذات الأولوية.

وأضاف  حجي قائلا “إنه وفي تقاطع مع مقتضيات القانون الإطار 17-51، وأهداف التنمية المستدامة وخاصة الهدف الرابع الرامي إلي تحقيق تعليم جيد، فإن خارطة الطريق هذه في حاجة إلى تدقيق ميداني يضمن انخراط كل الفاعليين الترابيين في حسن تنزيل ونجاح واستمرارية تفعيلها”، مشيرا إلى أن هذا الهدف يتحقق عبر إ عمال الذكاء الجماعي في إغناء هذا المشروع وتعزيزه بأفكار ومقترحات ومبادرات، وحفز الشركاء كل من موقعه ومسؤولياته ومهامه لتملك مضامينه والمساهمة في تنزيله.

من جهته، قدم مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، محمد جاي منصوري، عرضا حول مشروع خارطة الطريق التي وضعتها وزارة التربية الوطنية لتنزيل الأوراش ذات الأولوية خلال الخمس سنوات المقبلة 2022-2026، من أجل تحقيق نهضة تربوية انطلاقا من المرجعيات الاستراتيجية والمتمثلة في القانون الاطار 17-51 والنموذج التنموي الجديد والبرنامج الحكومي.

وأضاف أن هذه الاستراتيجيات تروم تحقيق الزامية التعليم وضمان اكساب التعلمات وتعزيز التفتح، مشيرا إلى أن خارطة الطريق تتمحور حول ثلاث محاور رئيسية وهي المدرس(ة) ،التلميذ(ة)،المؤسسة.

وذكر أن تفعيل الأهداف الاستراتيجية وضمان شروط نجاحها يتطلب انخراط جميع الفاعلين وإرساء نمط تدبير للمنظومة والإصلاح يتمحور حول مؤشرات الموقع ذات الصلة بالأهداف الاستراتيجية، وتعبئة كل الشركاء من أجل تامين الموارد المالية.

من جانبه، قدم المدير الإقليمي لمديرية اكادير- ادوتنان، عيدة بوكنين، عرضا حول “المشاورات الوطنية، أسسها، أهدافها العامة، منهجيتها، اليات الاشراك، المسطحة الرقمية، ميثاق المشاورات، الجدولة الزمنية للمشاورات”.

يشار إلى أنه تم خلال هذا اللقاء تنظيم ثلاث ورشات، حيث تم عرض تقارير بخصوصها، والتي على ضوئها سيتم صياغة تقرير عام تركيبي في الموضوع يرفع للمصالح المركزية.

وكانت وزارة التربية الوطنية، أطلقت مشاورات وطنية من أجل تعليم ذو جودة للجميع، والتي تنتهي نهاية يونيو الجاري على أن يتم تقاسم النتائج على الصعيد الوطني في منتصف يوليوز المقبل.

وتعرف هذه المشاورات الوطنية عقد ما يقرب من 6200 مجموعة تركيز على المستوى الوطني، و82 لقاء ترابيا على مستوى العمالات والأقاليم، وحضور أكثر من 150 ألف مشارك في مختلف ورشات العمل المنظمة، بالإضافة إلى فتح منصة إلكترونية أمام مساهمة جميع المواطنين، بما فيهم مغاربة العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *