الرئيسية 10 المشهد الأول 10 مافيا مخدرات تهرب 300 مليون أورو إلى المغرب

مافيا مخدرات تهرب 300 مليون أورو إلى المغرب

مكنت تحقيقات الشرطة الأوروبية «يوروبول » من وضع اليد على أخطر مافيا غسيل الأموال وتهريب الذهب والكوكايين والأسلحة تنشط بين المغرب وأوربا ودبي.

ووفقا ليومية “الصباح” التي أوردت الخبر في عددها ليوم الخميس، فقد اعتبرت العملية الأكبر من نوعها في السنين الأخيرة، إذ تم اعتقال 36 شخصا ضمن العصابة التي نفذت العديد من عمليات غسيل الأموال في المغرب، عن طريق نظام «الحوالة »، فوفق بلاغ صادر عن الشرطة الأوروبية أمس الثلاثاء، فإن عناصر المافيا كانوا ينشطون بين المغرب وأوربا ودبي.

وقالت اليومية إن اعتقال عدد من المغاربة جرى بعد عمليات شنتها عناصر الشرطة خلال الأسبوع الماضي وشملت أنحاء من فرنسا وبلجيكا وهولندا، وقالت الشرطة إن 450 عنصرا شاركوا في العملية، التي بدأت الأسبوع الماضي، وشملت مداهمات واعتقالات في كل من فرنسا وبلجيكا وهولندا.

وذكرت اليومية أن الشرطة الأوربية أعلنت أيضا أن عناصر المافيا كانت تستخدم السيارات لنقل الأموال وكميات كبيرة من الأدوية التي تباع في فرسنا نحو بلجيكا وهولندا، موضحة أن نحو مليون أورو يجري نقلها شهريا إلى المغرب بطريقة غير شرعية وباتباع طرق أخرى عبر الشرق الأوسط لإرسال هذه الأموال، كما كشفت الشرطة أن ما مجموعه 5.5 ملايين أورو، ضبطت لدى أفراد العصابة إلى جانب نحو 800 ألف أورو من الذهب، و20 كيلوغراما من الكوكايين وثلاثة أسلحة نارية.

وتقول اليومية إنه في بلجيكا وحدها، شنت 11 عملية اقتحام أسفرت عن ضبط 3 ملايين أورو وسبع سيارات، إلى جانب معدات و78 حاسوبا وأسلحة نارية، كما تم اعتقال سبعة أشخاص، وخلال العملية، تم ضبط سلع فاخرة بينها حقائب غالية من لويس فويتون، وساعات رولكس، وأربعة صناديق نقدية في مكان واحد تحتوي على مليونين و500 ألف أورو.

وفي السياق ذاته، قالت السلطات البلجيكية حسب اليومية إنها حجزت ما قيمته 400 مليون أورو في عدد من المدن، وكشف المدعي العام في بروكسل أن مبالغ من هذه الأموال أرسلت إلى دبي، ومنها إلى شركات وهمية في البيضاء، كما كشف المدعي العام في مرسيليا أن التحقيقات والتحريات نجحت في متابعة ما لا يقل عن 75 مليون أورو من « الأموال القذرة »، بين غشت 2015 ونونبر 2016 في فرنسا وحدها، أما إجمالي المبالغ التي تحركت عبر هذه الشبكة على المستوى الأوروبي فتبلغ 400 مليون أورو، على الأقل.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *