الرئيسية 10 المشهد الأول 10 المغرب في المرتبة 40 على مستوى انتشار الجريمة وفق مؤشر دولي

المغرب في المرتبة 40 على مستوى انتشار الجريمة وفق مؤشر دولي

احتل المغرب المرتبة التاسعة في “مؤشر انتشار الجريمة العالمي لسنة 2016″، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما جاء في المرتبة 40 على المستوى الدولي من بين 117 دولة.
وصنف التقرير، المغرب، ضمن الدول التي تعرف مستوى جريمة معتدل بحصوله على معدل 50.28 نقطة في ما يتعلق بانتشار الجريمة، إضافة إلى 49.72 نقطة في ما يرتبط بالأمن.
وصدر التقرير السنوي لمؤشر الجريمة العالمي لسنة 2016، الذي يقيس معدل الجريمة بصورة نصف سنوية لـ117 دولة بمقياس يتراوح من صفر إلى 100.
وآلت المراكز الخمسة الأولى في الدول الأعلى في مستويات الجريمة في الشرق الأوسط إلى: ليبيا في المركز الأول بتقييم 57.81، تليها الجزائر في المركز الثاني بتقييم 57.58، ومصر في المركز الثالث بتقييم 56.53، فالصومال في المركز الرابع بتقييم 55.72، ثم سوريا في المركز الخامس بتقييم 54.73، مع الإشارة إلى أنه لم تذكر جميع الدول العربية في المؤشر.
وكانت بقية المراكز من نصيب دول الشرق الأوسط التالية بالترتيب: إيران، والعراق، ولبنان، والمغرب، والأردن، وتركيا، وتونس، والبحرين، والكويت، وإسرائيل، وعمان، والسعودية، والإمارات وأخيرا قطر.
أما على المستوى العالمي، فجاءت فنزويلا في مقدمة الجدول لتعتبر الدولة الأعلى في معدلات الجريمة في العالم، حيث حصلت على تقييم 84.44 نقطة، ويليها في المركز الثاني دولة جنوب السودان بتقييم 81.32، وفي المركز الثالث جمهورية جنوب إفريقيا، وتليها دولة غينيا الجديدة في المركز الرابع، ثم الهندوراس في المركز الخامس، وتليها من المركز السادس وحتى المركز العاشر، بالترتيب: نيجيريا، وترينداد وتوباجو، والسلفادور، والبرازيل، وكينيا.
واحتلت كوريا الجنوبية المركز الأخير “117”، لتصبح أقل دول العالم في معدلات الجريمة بتقييم 14.31، وتليها كأقل الدول عرضة للجرائم سنغافورة في المركز قبل الأخير، ثم اليابان وهونغ كونغ وتايوان.
وتصنف الدول في التقرير إلى خمسة أقسام مختلفة بناء على متوسط النتائج التي حصلت عليها في استطلاعات الرأي المختلفة، التي تقيس معايير فرعية حول معدل الجريمة، مرتفع جدا (80-100)، ومرتفع (60-80)، ومعتدل (40-60)، ومنخفض (20-40)، ومنخفض جدا (0-20 نقطة).
مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *