الرئيسية 10 المشهد الأول 10 حملات أمنية ضد الجريمة تسفر عن اعتقالات بإنزكان وتزنيت

حملات أمنية ضد الجريمة تسفر عن اعتقالات بإنزكان وتزنيت

قال مصدر أمني مسؤول إن عناصر الأمن بالمنطقة الإقليمية للأمن بتزنيت، أمس الثلاثاء 31 يناير، أوقفت خمسينيا، من أجل الحيازة والإتجار في المخدرات.

وجرى إيقاف المشتبه فيه، الذي كان على متن سيارة خفيفة، بإحدى نقط المراقبة بمدخل المدينة، حيث أسفرت عملية تفتيش الناقلة التي يسوقها عن حجز كمية من مخدر الشيرا كان ينوي ترويجها بالمدينة، بالإضافة إلى مبلغ مالي وهواتف نقالة؛ هذا، في الوقت الذي مكنت عملية التفتيش التي أنجزتها عناصر الأمن بمنزله الواقع ببلدية القليعة بنفوذ عمالة إنزكان-أيت ملول عن حجز كمية إضافية من المخدر المذكور. كما تبينت التحريات المفعّلة أن المعني بالأمر يشكل موضوع بحث من طرف مصالح الدرك الملكي بإنزكان، من أجل نفس الجرم.

من جهة أخرى، أضاف ذات المصدر أن عناصر الشرطة بمنطقة أمن إنزكان، تمكنت أمس الثلاثاء 31 يناير، من إيقاف شخص يبلغ من العمر 25 سنة، من أجل السكر العلني البين والتخدير، وتخريب وتعييب مركبات في ملك الغير وحيازة سلاح أبيض والتهديد بواسطته مع إثارة الضوضاء بالشارع العام.

عملية إيقاف المشتبه فيه، وهو من ذوي السوابق القضائية، جاءت إثر توصل “الخط 19” بنداء استغاثة من حارس ليلي يفيد بأن شخصا في حالة غير طبيعية يثير الضوضاء بشارع “اشتوكة”، مسببا في تهشيم هياكل عدد من السيارات المستوقفة بالشارع العام.

وقد مكنت عملية الاستجابة الفورية للنداء المذكور من ضبط المشتبه فيه متلبسا بارتكاب الأفعال المذكورة، حيث جرى تجريده من سلاح أبيض من الحجم الكبير كان يتحوزه، كما أسفرت عملية التفتيش التي أخضع لها عن حجز أقراص مهلوسة بحوزته بالإضافة إلى مبلغ مالي مشكوك في مصدره.

  وكشفت المعلومات الأولية المتعلقة بهذه القضية أن المشتبه فيه، الذي كان في حالة تخدير متقدمة، دخل في شنآن مع حارس ليلي؛ عمد على إثر إلى إلحاق خسائر مادية بعدد من السيارات التي كان الطرف الثاني يحرسها؛ كما أحدث فوضى عارمة بالشارع العام، مهددا عددا من المارة بالسلاح الابيض الذي كان يتحوزه.

   وفي سياق متصل، تمكنت عناصر الدائرة الثالثة للشرطة بنفس المنطقة الأمنية من إيقاف شاب يبلغ من العمر 19 سنة يلقب بـ”البيتبول”، كان يجري البحث عنه على الصعيد الوطني من أجل قضايا تتعلق بالسرقة المقرونة بالعنف.

هذا، وجرى إخضاع المعنيين بالأمر لتدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *