تربويات

أباء تلاميذ مدرسة فم زكيد الابتدائية يطالبون برأس المدير

استنكر أباء وأمهات وأولياء تلاميذ مدرسة فم زكيد الابتدائية، وكذا فاعلين حقوقيين وجمعويين عملية تكسير خطوة استمرار قرار المقاطعة، الذي أعلن عنه عقب جمع استثنائي ثاني لهم كانت قد دعت له جمعية أباء وأمهات وأولياء ذات المؤسسة في 24 من أكتوبر الجاري بعدما كانوا قد تبنوه في جمع استثنائي سابق قبيل عيد الأضحى حول ذات الموضوع، التي أقدم عليها مدير المدرسة المذكورة ليلة اتخاذ هذا القرار حيث أفاد بعض الآباء والفعاليات المحلية بإقدامه- المدير- على الاتصال ليلا بعدد من الأسر والآباء وتسخير ابنة له من أجل ثنيهم على الاستمرار في المقاطعة واستئناف أبنائهم للدارسة التي علقت بجميع المستويات داخل هذه المؤسسة، كما أدانوا تحركات ما أسموها بجهات تريد إيهام المتضررين وتغليطهم من خلال الترويج لإشاعات التوصل الى حلول للمشكل المطروح من قبل الجهات الوصية.

هذا، ونفذ الغاضبون من الوضع التربوي بهذه المؤسسة عشية الجمعة المنصرم مسيرة احتجاجية في اتجاه باشوية فم زكيد والتي كان قد سبقها تجمع أمام المدرسة المعنية بالمشكل عبر فيه الآباء والأمهات عن سخطهم وتذمرهم من السلوكات المشينة لمدير المؤسسة معتبرين بأنه ومن خلال هذا السلوك “بات يشكل جزءً من الوضع المتأزم الذي تعيشه المدرسة”، كما جددوا تشبثهم بحق أبنائهم في التعليم كما دهبت بعض الشعارات التي رددها المشاركون في هذه التظاهرة، والتي لوحظ فيها حضور نسائي ملفت، إلى التنديد بصمت المجلس البلدي.

يذكر أن هذه الخطوة الاحتجاجية التصعيدية للساكنة توجت بحوار مع باشا المدينة حضره الى جانب عدد من الآباء وأعضاء جمعية الآباء ممثلي الدائرتين الانتخابيتين لمركز المدينة بناءا على أرضية ملف مطلبي كانت قد صيغت من قبل المحتجين وعلى رأسها الحضور العاجل للنائب الإقليمي لمعالجة المشاكل المتراكمة بهذه المؤسسة منذ سنوات من قبيل التعجيل بتوفير الأطر التربوية وتمتيع التلاميذ المتضررين من حقهم التعليمي والإسراع في بناء مطعم مدرسي وتجاوز ظروف إطعام التلاميذ في الهواء الطلق في وضع اعتبر مذلا وحاطا بكرامة الأطفال الأبرياء وكذا التنقيل العاجل لتلاميذ مستوى الثاني ابتدائي من الملحقة التي تتواجد على مشارف الطريق الوطنية رقم 12 وبمحادة مركز المدينة والسوق الأسبوعي الى المدرسة الأم لتفادي الأخطار المحدقة بهم خاصة حوادث السير خصوصا وان تواجد ملحقة تابعة لمدرسة ابتدائية يعتبره العارفون بخبايا أمور التربية والتعليم وضعا شادا بالمنطقة… وغيرها من المطالب الأخرى المستعجلة والضامنة لظروف تعليمية جيدة لأبنائهم، كما توعد المحتجون السلطات الوصية بتصعيد اكبر في حال الاستمرار هذا النهج.

إلى ذلك علمنا من مصادر عليمة أن النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم طاطا من المرتقب ان يحل صبيحة الأربعاء المقبل لتدارس الموضوع وهو ما قد يتزامن والدورة العادية للمجلس الجماعي لبلدية فم زكيد التي من المحتمل ان تعرف نقاش صاخبا حول الاختلالات التي رافقت الدخول التربوي بالمنقطة كما ان هذا التزامن بين الموعدين من شأنه أن يربك أعضاء لجنة الحوار المنتدبة حيث تضم منتخبين عن الدائرتين اللتين تشكلان روافد للمدرسة المذكورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *