كواليس

المشاركون في الإحصاء العام للسكان بأكادير متذمرون من التكوين

يسود تذمر كبير بين المشاركين في عملية الإحصاء لهذه السنة بعد ورود معلومات عن تأجيل صرف منحة التكوين التي كانت مقررة غدا الاثنين، وبرر القيمون على إحصاء 2014 قرارهم، بالتخوف من مغادرة الباحثين بمجرد توصلهم بالمال، لكون أغلبهم يحس بالغبن والاستهتار الذي رافق بداية العملية حسب تصريح لبعض المشاركين.

وأفادت مصادر عليمة للجريدة أن أسباب كثيرة وراء مغادرة المشاركين في الإحصاء العام للسكن والسكنى لهذه السنة، والتي ظهرت منذ اليوم الأول لعملية التكوين، لافتقار أغلب المؤسسات التي تجري بها العملية للتجهيزات الأساسية للتلقين، بل إن بعض المؤسسات مازالت تعتمد على وسائل قديمة كالطباشير، بالإضافة إلى غياب الأكل والتنقل أسوة بالإحصاء السابق.

من جهة أخرى أكد أحد المشرفين رفض الكشف عن اسمه، أن عملية التكوين لإحصاء هذه السنة تتميز ببعض الارتجالية، حيت عهد لمكونين يفتقرون لمؤهلات علمية وديداكتيكية من مستوى الحدث، بل إن باحثين انسحبوا بعد مشاداة كلامية بينهم والمكونين، لاعتراضهم على الكيفية التي تمت بها معالجة بعض الأسئلة، حيت وصل الجدال أشده بعد تقديم المكون لنماذج لاستمارات بحث حديثة تعتمدها أعرق الدول المتقدمة، كما أكد عن تعارض لبعض الأسئلة مع ما يتم تدريسه للتلاميذ، حيث يتم اعتبار أصحاب المهن الهامشية مشتغلين نشيطين في استمارات الإحصاء، وما حصل بثانوية بحي الداخلة بين أستاذ مكون وطالب باحث بشعبة الاقتصاد بجامعة ابن زهر خير دليل.

وأضافت نفس المصادر عن غضب المشرفين بعد تعيين مشرف عام بثانوية بحي ليراك تربطه علاقة قرابة بشخص نافذ بمديرية التخطيط. وقد ربطت الجريدة اتصالا هاتفيا بأحد المسؤولين عن إحصاء 2014 إلا أنه رفض الإدلاء بأي تصريح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *