تربويات

خروقات بنيابة التعليم بطاطا تقود نقابة إلى تنفيذ اعتصام إنذاري

نفذ أعضاء المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم بطاطا، الأربعاء 12 نونبر 2014، اعتصاما انذاريا أمام مقر النيابة الإقليمية بطاطا وذلك احتجاجا على الخروقات والتجاوزات الكثيرة التي يعرفها تدبير قطاع التعليم محليا نتيجة ما وصفوه بـ “التسيير المزاجي والانفرادي للنائب الإقليمي للوزارة”.

وفي بيان لها رصدت الجامعة مجموعة من الخروقات القانونية والإدارية فيما يتعلق بتدبير الموارد البشرية، خصوصا مسألة تدبير الفائض والخصاص وكذلك تجاوزات الحركة الانتقالية المحلية، بالإضافة إلى عدة التزامات تنكر لها النائب الإقليمي سبق وأن تعهد بها في محاضر موقعة مع الجامعة الوطنية للتعليم آخرها كان نهاية السنة الماضية.

وهو ما دفع بالجامعة للدخول في مسلسل نضالي تصاعدي سطرته في بيانها رقم 2 ابتدأ باعتصام انذاري لأعضاء المكتب هذا اليوم تليه وقفة احتجاجية انذارية يوم 10/12/2014 أمام مقر النيابة الإقليمية، بعد أن طالبت بإيفاد لجان جهوية ومركزية للتحقيق في كل هذه الخروقات وغيرها.

واعتبر بيان الجامعة أن توافد مجموعة من اللجان في الأيام القليلة الماضية والتي حلت بالنيابة الإقليمية وزارت عدة مؤسسات تعليمية، “يدل على صدقية نضال الجامعة الوطنية للتعليم وصوابية مواقفها المبدئية الرافضة للتطبيع مع الفساد الذي ينخر قطاع التعليم إقليميا منذ مدة”.

وفي انتظار نتائج التحقيق الذي تقوم به هذه اللجان التي مكثت بالنيابة عدة أيام، وعبرت الجامعة خلال البيان ذاته عن إصرارها في “الاستمرار في نضالها محاربة للفساد والمفسدين بالقطاع ودفاعا عن كرامة وحقوق نساء ورجال التعليم والمدرسة العمومية بكل مكوناتها”، حسب لغة البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *