الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بلفقيه يرغم شركة على التزود بمواد البناء من شركات في ملكيته

بلفقيه يرغم شركة على التزود بمواد البناء من شركات في ملكيته

كشف تنبيه وجهه محامي إحدى الشركات بمدينة كلميم في وقت سابق، إلى رئيس مجلسها البلدي عن تفاصيل مثيرة، إذ تقول الوثيقة التي حصلت عليها “مشاهد” إنه بناء على عقود صفقات تربط هذه الشركة بالمجلس البلدي تهم إنجاز وتهيئة أشغال مداخل المدينة، فإن رئيس المجلس قام باستعمال وسائل ضغط مادية ومعنوية وما أسمته هذه الوثيقة بمظاهر “الشطط” واستغلال موقعه كمسؤول قصد ارغام صاحبة هذه الشركة على التعامل مع شركات أخرى في ملكيته، وذلك عبر التزود منها بمواد البناء من قبيل الرمل و”الكرافيث” والفرشة الأساسية، التي تبين أنها منذ البداية خصوصا المادة الفرشة غير صالحة للاستعمال وفق ذات الوثيقة مبررا ذلك بكونها لا تستجيب لمعايير الجودة المطلوبة، كما رفضت الشركة في بادئ الأمر أيضا استعمال هذه المادة التي تستخرج من إحدى الشركات المملوكة لرئيس المجلس البلدي، مطالبة بإجراء دراسات تقنية قصد الوقوف على جودتها من عدمها.

وتبعا ذلك، أكد المُوقّع على الوثيقة أن مختبرا للهندسة أنجز تقريرين، الأول اعتبر المادة السالف ذكرها بغير المطابقة لمعايير الجودة المطلوبة، ما أدى إلى رفض الشركة المحتجة، التعامل مع شركات رئيس المجلس البلدي، في حين تضيف نفس الوثيقة أن نفس المختبر عاد من جديد وقام بتقرير مناقض لما أصدره حول الجودة حيث أكد هذه المرة أن المادة مطابقة للمعايير المعمول بها، وهو ما جعل موكلته يقول المحامي في وثيقته تقبل مرغمة باستعمال الفرشة الأساسية التي سبق لها أن رفضت استعمالها.

وأضاف الموقع على الإنذار أنه بعد انتهاء الأشغال لوحظ ظهور نباتات وطفيليات بالأرض التي عرفت الأشغال وذلك بسبب ما وصفها بعدم جودة مادة الفرشة الأساسية التي سبق لها أن رفضت استعمالها. هذا ونبه محامي الشركة، رئيس المجلس البلدي إلى تحمل المسؤولية عما قد يظهر من اختلالات وعيوب في جميع الأماكن التي اعتمدت فيها مادة الفرشة الأساسية الموردة من شركاته، كما تأسف لما قال عنها ضغوط مادية ومعنوية مورست على الشركة لقبول هذا التعامل وكذا التقريرين المتناقضين على حد تعبير ذات الوثيقة.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *