الرئيسية 10 المشهد الأول 10 القرضاوي بعد الحكم عليه بالإعدام: القضاء أداة لتصفية المعارضين والثورة

القرضاوي بعد الحكم عليه بالإعدام: القضاء أداة لتصفية المعارضين والثورة

قال يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، تعليقا على أحكام الاعدام الصادرة اليوم بحق الرئيس محمد مرسي وعدد من القيادات الاسلامية والسياسية المصرية، بما فيها هو نفسه، في قضية ما يسمى “الهروب من سجن وادي النطرون”، (قال) “لم أكن مهتما بهذه التهمة الملفقة”، معتبرا أن القضاء المصري “إنما هو أداة من أدوات الانقلاب لتصفية معارضيه، المنادين بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية”.

واستغرب القرضاوي، في بيان باسم الاتحاد، من “كون هذا القضاء نفسه لم يجد لمبارك جريمة يحاكمه عليها غير تهمة في قضية قصور الرئاسة، مبارك الذي حكم البلاد ثلاثين سنة كاملة، أفسد فيها ما أفسد، ونهب فيها ما نهب، وزوَّر فيها ما زور، وأنهى فترة حكمه بقتل الشباب الثائر في ميادين مصر، لم يدنه هذا القضاء، ولم يدن ابنيه ولا رئيس وزرائه ولا كبار رجال حزبه ولا وزير داخليته ولا كبار ضباطه، بل لم يدن فرد أمن واحدا على قتل متظاهر من المتظاهرين، بينما يحكم بالإعدام على أول رئيس مصري منتخب في انتخابات حرة نزيهة!.”

وأكد القرضاوي، أن “هؤلاء يحاكمون الثورة في شخص مرسي وإخوانه، ولو استطاعوا أن يعدموا كل من اشترك في ثورة يناير أو أيَّدها لفعلوا، هذه الثورة التي أقضَّت مضاجعهم، وهزت عروشهم، وزلزلت طغيانهم، وكادت تذهب بمكتسباتهم التي استأثروا بها من دون الشعب، هم وأبناؤهم ومن سار في ركابهم من الفاسدين والمفسدين”.

وتابع “يأبى الله إلا أن يظهر زيفهم، بل عداوتهم للأمة وقضاياها، خاصة قضيتها الأساسية قضية فلسطين، ووقوفهم في الخندق المعادي للأمة، فيحكمون بالإعدام على بعض الشهداء الفلسطينيين، الذين استشهدوا على يد الكيان الصهيوني، وعلى بعض الأسرى الفلسطينيين الذين لهم قرابة عشرين سنة في سجون الاحتلال!!”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *