جهويات | مجتمع

أفيلال ل”مشاهد” هذه هي الحلول الاستعجالية لتجاوز أزمة العطش بزاكورة

بعد الاحتجاجات و الأحداث التي شهدتها مدينة زاكورة في الأسابيع الماضية وما أعقبها من اعتقالات ومحاكمات لمجموعة من الشباب والتلاميذ المطالبين بالماء الشروب، حلت شرفات أفيلال كاتبة الدولة المكلفة بالماء بالإقليم أمس الأربعاء 25 أكتوبر الجاري حيث قامت بزيارة لورش بناء سد اكدز بجماعة افلاندرا وفي نفس السياق زارت ورش محطة تحلية الماء بمدينة زاكورة، اعقبها لقاء تشاوري بمقر عمالة الإقليم مع رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم، تخلله إلقاء عرضين الأول حول وضعية الموارد المائية بالإقليم والثاني خصص لتشخيص وضعية التزود بالماء الشروب ألقاه مدير المكتب الوطني للكهرباء قطاع الماء بالجهة.

وعلى هامش هذا اللقاء خصت الوزيرة الجريدة بتصريح تمحور حول الحلول الانية والمستقبلية للعطش بالإقليم خاصة بمدينة زاكورة وفي هذا السياق أكدت أن سد أكدز الذي وصلت به الاشغال 13 بالمائة والذي سيمكن من تخزين 317 مليون متر مكعب سيمكن من حل مشكل الماء الشروب بدرعة الوسطى ككل.

وفي إطار الحلول الاستعجالية فقد أكدت المتحدثة أنه تم حفر بئر بمنطقة النبش والذي تم ربطه بشبكة الماء وسيتعزز بحفر بئرين جديدين بأهم منطقة متوفرة على الماء الشروب بالفايجة خاصة بعد “المساعي” التي توصلت إليها السلطات المحلية والإقليمية مع فلاحي المنطقة بالتزامهم بعدم عرقلة المشروع الذي ستفتح الأظرفة المتعلقة بصفقته خلال هذا الأسبوع تقول الوزيرة.

وجوابا عن سؤال هل تم التحديد الدقيق للأسباب الحقيقية لندرة الماء بمدينة زاكورة قالت الوزيرة أن أسباب ندرة المياه معروفة لديها مند توليها مسؤولية الماء .

وعن سؤال حول الشباب والتلاميذ المعتقلين على خلفية المطالبة بالماء الشروب قالت الوزيرة أنه لا تعليق لها لتستدرك وتقول “ننتظر القضاء ليقول كلمته” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *