كواليس

الإطاحة ب”أبناء” الراحل بلفقيه..هل سيلقى “عدو” مصير “بوسعيد”

فجر وزير ليبيري فضيحة من العيار الثقيل عندما اتهم شركة لارام التي يترأسها “عدو” أحد “الابناء” البررة للمستشار الملكي السابق مزيان بلفقيه بالعنصرية، ففي الوقت الذي أصبحت فيه الشركة الوطنية عنوانا للانتصار الديبلوماسي للمغرب بإفريقيا، وجدت “لارام” نفسها في مأزق حقيقي بعدما اتهمها وزير ليبيري بالعنصرية، وقرر رفع دعوى قضائية ضدها.

وجاءت فضيحة لارام الجديدة بعد أن تم تأجيل رحلة على متن الخطوط الملكية المغربية كانت ستنطلق من مطار محمد الخامس إلى اليوم الموالي، إذ قام المسؤولون بنقل المسافرين ذوي الجنسية الأمريكية إلى أحد الفنادق بينما تم التخلي عن الأفارقة داخل المطار.

ويظهر فيديو تم تعميمه بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي،أن  وزيرا ليبيريا كان ضمن الركاب المتخلى عنهم صرح بشكل مباشر أن هذا التصرف ينم صراحة عن كون الشركة المغربية متهمة بالميز العنصري.

من جهة أخرى، لم يستبعد متتبعون أن يلقى “عدو” نفس مصير بوسعيد المحسوب هو أيضا على الفريق الذي تبناه الراحل بلفقيه، الذي أعفي من منصب وزير المالية من طرف الملك محمد السادس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *