الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الجزائر..الطاعون يقضي على مواشي الفلاحين

الجزائر..الطاعون يقضي على مواشي الفلاحين

نفوق مواشي بسبب الطاعون بالجزائر

أفادت مصادر صحفية اليوم الثلاثاء، أن طاعون المجترات الصغيرة يواصل زحفه إلى مناطق جديدة وولايات أخرى بالجزائر، حيث سجلت حالات نفوق مواش في إيليزي وقالمة. وبالوادي انتفض المربون على غياب اللقاحات، التي وصل سعر الزجاجة منها إلى ثلاثة ملايين سنتيم.

واشتكى مربون بمراعي طارات الحدودية بولاية ايليزي، حسب موقع الشروق الجزائرية، من نفوق صغار المواشي بعد فترة قليلة من ولادتها، وهي عدة حالات تم تسجيلها لدى العديد من المربين بالمنطقة. هذه المراعي التي تشهد توافد العشرات من الموالين ومربي المواشي من مختلف الولايات خاصة من الجلفة والأغواط، بسبب توفر المنطقة على الكلأ والعشب إثر الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة.

وكان الرعاة بالمنطقة قد أبدوا تخوفهم من نقل هؤلاء المربين القادمين من مختلف الولايات، للأمراض عن طريق ماشيتهم، وتشير التوقعات الأولية وحسب الأعراض، إلى أن هذا المرض هو طاعون المجترات الصغيرة، والذي يفتك بصغار الماشية، فيما تم تسجيل نفوق بعض الرؤوس لدى هؤلاء المربين.

وفي ولاية الوادي المجاورة، ذكر عدد من الفلاحين الذين تنقلوا إلى القسم الفرعي الفلاحي بالطالب العربي، ممن لديهم قطعان من الأغنام لم يفصحوا عن عددها، للاحتجاج على التأخر في تلقيح قطعانهم. كما عرفت بلديات الناحية الجنوبية للولاية، انتشارا رهيبا لنفوق المجترات الصغيرة.

وتذمر بعض الفلاحين من الارتفاع الجنوني لأسعار لقاحات الحمى القلاعية الذي وصل لـ3 ملايين سنتيم للزجاجة الواحدة، أما لقاح طاعون المجترات الصغيرة فقد أكدوا على عدم وجوده أصلا.

كما زحف طاعون صغار المجترات، على منطقة دوار بن ساسي ببلدية بومهرة أحمد بقالمة، حيث تسبب في نفوق عدد هائل من رؤوس الأغنام، ما تسبب في حدوث حالة استنفار قصوى وسط الفلاحين والسلطات المحلية، التي سارعت إلى اتخاذ جملة من التدابير والإجراءات الوقائية لتفادي انتشار الوباء. وقد كشفت مصاد الموقع الاخباري الجزائري أن مربين بدوار بن ساسي تكبدوا خلال أيام الأسبوع الماضي، خسائر معتبرة، وأن أحدهم سجل نفوق 60 خروفا دفعة واحدة، كما فقد آخرون بعض رؤوس الأغنام والأبقار والثيران.

وقرر والي الولاية، غلق جميع الأسواق الأسبوعية عبر مختلف الولاية لمدة شهر كامل، ومنع إقامة المعارض والتجمعات الحيوانية الخاصة بالأبقار والأغنام والماعز. وكذا منع تنقل الحيوانات المجترة من أبقار وأغنام وماعز، من منطقة إلى أخرى تحت أي ظرف إلا بغرض الذبح، شريطة أن تكون مرفوقة بشهادة صحية.

وعلى غرار باقي ولايات الجزائر، تتهدد الحمى القلاعية مئات الآلاف من رؤوس الماشية في المسيلة، بعد تسجيل عشرات الإصابات والبؤر، عبر بلديات الولاية، ويخشى المربون من اتساع هذا المرض وسط القطعان، في ظل التأخر الملحوظ في تطويقه والقيام بعملية التلقيح الضرورية لتفادي انتشاره.

ورغم قرار غلق أسواق الماشية وتنقل هذه الأخيرة، إلا أنها تبقى إجراءات غير كافية، وهذا ما عمّق المخاوف وسط المربين الذين يخشون ضياع هذه الثروة الحيوانية، إذا استمرت الأمور على حالها، خاصة بعد نفوق العشرات من الرؤوس بشكل يومي وفي تزايد مستمر، حتى إن القائمين على تسيير قطاع المصالح الفلاحية، لم يتمكنوا بعد من ضبط العدد الحقيقي للأغنام النافقة لحد الآن، والتأخر في توفير كميات كافية من اللقاح وهو ما دفع المعنيين إلى الاعتماد على طرق علاج تقليدية وبدائية لمحاربة هذا المرض.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test