الرئيسية 10 المشهد الأول 10 سفراء معتمدون بالمغرب يعربون عن إعجابهم بمؤهلات درعة تافيلالت

سفراء معتمدون بالمغرب يعربون عن إعجابهم بمؤهلات درعة تافيلالت

درعة تافيلالت

أعرب عدد من السفراء الأجانب المعتمدين بالمملكة المغربية، الإثنين بالرشيدية، عن إعجابهم بالمؤهلات الهامة التي تزخر بها جهة درعة تافيلالت والمشاريع المتميزة التي تم إنجازها بالجهة في عدة مجالات.

وأكد هؤلاء السفراء والدبلوماسيون، الذين يمثلون دول مصر واليمن ونيجيريا وهولندا وكرواتيا وبلجيكا وغانا وغامبيا والكونغو وبولونيا وكندا، خلال لقاء نظمه مجلس جهة درعة – تافيلالت، بشراكة مع المؤسسة الدبلوماسية بالرباط، أن زيارتهم لجهة درعة تافيلالت، التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام، مكنتهم من الاطلاع عن قرب عما شهدته هذه المنطقة من إنجازات في مختلف الميادين.

ونوه سفير أوكرانيا وعميد السلك الدبلوماسي الأوروبي بالرباط، ياروسلاف كوفال، بالمناسبة، بالمؤهلات السياحية والثقافية الهامة التي تتوفر عليها جهة درعة – تافيلالت ، مضيفا أن الزيارة مكنت هذا الوفد الدبلوماسي من الاضطلاع على عدد من المشاريع والمنشآت الهامة التي تم إنجازها كمطار مولاي علي الشريف بالرشيدية وسد الحسن الداخل.

من جهته، عبر سفير غانا بالمغرب، ستيفن ياكوبو، عن إعجابه بمظاهر التنمية التي شهدتها جهة درعة تافيلالت وبالغنى والتنوع الذي يميز المنطقة، معربا عن امتنانه للمؤسسة الدبلوماسية التي سهرت على تنظيم هذه الزيارة.

من جانبها، أعربت سفيرة هولندا بالرباط ، ديزيري بونيس، عن سعادتها للاطلاع، عن كثب، على مظاهر التنمية التي تشهدها جهة درعة -تافيلالت في عدة ميادين، وكذا التنوع والتعددية التي تميزها.

أما سفير جمهورية مصر بالرباط، أشرف إبراهيم، فنوه، من جهته، بالمؤهلات العديدة التي تزخر بها الجهة والجهود المبذولة من طرف الفاعلين بالجهة في مسألة تدبير الموارد المائية، معربا عن رغبة بلاده في تبادل الخبرات مع المغرب في مسألة محاربة التغيرات المناخية وتدبير الموارد المائية.

من جانبه، أكد يوانيس ياتروبولوس، القائم بالأعمال بسفارة كندا بالرباط، أن زيارة درعة -تافيلالت فسحت للوفد المجال “لاكتشاف منطقة مختلفة عن بقية المناطق بالمغرب، واكتشاف مختلف الفرص والإمكانيات المتاحة في مجال صناعة المعادن”.

وكان رئيس مجلس جهة درعة -تافيلالت، الحبيب شوباني، أكد خلال هذا اللقاء، أن زيارة وفد السفراء الأجانب المعتمدين بالمملكة يندرج في إطار السعي إلى تعزيز جاذبية المجال الترابي لجهة درعة -تافيلالت، وتحسين مؤشرات الاقتصاد والجاذبية السياحية والتنافسية الاستثمارية للجهة.

وأضاف أن هذه الجهة التي أحدثت سنة 2015 تتوفر على مؤهلات غنية ومتنوعة وتتميز بوجود مناطق جبلية وواحية ومساحات صحراوية شاسعة ومتميزة، مشيرا إلى أن كافة مكونات المجلس تبذل جهودا كبيرة للنهوض بهذه الجهة وتحسين جاذبيتها اقتصاديا وسياحيا.

من جهته، أبرز عبد العاطي حابك، رئيس المؤسسة الدبلوماسية بالرباط، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن زيارة الوفد الدبلوماسي لجهة درعة -تافيلالت، التي تمت بشراكة وتعاون مع مجلس جهة درعة -تافيلالت ووزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) ووزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، تأتي في إطار الاحتفال بمرور 13 قرن على تأسيس مدينة سجلماسة التي تعتبر مهد الدولة العلوية.

وأضاف أن الوفد الدبلوماسي زار، بالمناسبة، منطقة مرزوكة واطلع على المؤهلات الطبيعية والسياحية الخلابة التي نزخر بها ، وضريح مولاي علي الشريف بالريصاني، وعددا من الخطارات، وسد الحسن الداخل بالرشيدية حيث وقف أعضاء الوفد على مكونات ومؤهلات هذه المنشأة المائية الهامة وعبروا عن إعجابهم بسياسة بناء السدود التي انتهجها المغرب.

وأشار حابك إلى أن أعضاء الوفد أعربوا عن إعجابهم بالمؤهلات التي تزخر بها المنطقة ونوهوا بالأوراش العديدة التي تم إنجازها لفك العزلة عن العالم القروي، وأعربوا عن عزمهم تشجيع وتحفيز مستثمري بلدانهم للقيام باستثمارات في المنطقة.

وتضمن برنامج هذا اللقاء تقديم عرضين تناول الأول المؤهلات الطبيعية والديموغرافية لجهة درعة -تافيلالت، وأهم المشاريع المنجزة بها أو التي توجد في طور الإنجاز، وكذا أهم السلال الزراعية بالجهة.

كما توقف العرض عن الثروات المعدنية التي تزخر بها الجهة، وفرص العمل التي يوفرها القطاع السياحي، وكذا مؤشرات الجهة على مستوى قطاعات الصحة والتعليم والبنيات التحتية الطرقية.

وتناول العرض الثاني مخطط التنمية الجهوية للجهة، والمخطط الجهوي لإعداد التراب وأبرز البرامج التي تسهر عليها وكالة تنفيذ المشاريع التابعة للجهة، إضافة إلى برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي.

كما توقف العرض عند البرامج التنموية التي يسهر عليها مجلس الجهة التي تهم، بالخصوص، الكهربة القروية، والنقل المدرسي والنهوض بالبنيات التحتية الأساسية، وفك العزلة عن المناطق الجبلية.

ج

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test