الرئيسية 10 المشهد الأول 10 انطلاق برنامج العروض المسرحية لفائدة مغاربة العالم

انطلاق برنامج العروض المسرحية لفائدة مغاربة العالم

مسرح

تنفيذا للمقتضيات الدستورية والتوجيهات الملكية السامية والبرنامج الحكومي، بادرت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة إلى إرساء إستراتيجية وطنية موجهة لفائدة مغاربة العالم، تروم تعزيز روابطهم ببلدهم المغرب، وتنبني على ثلاثة أهداف أساسية وهي: المحافظة على الهوية المغربية لمغاربة العالم، وحماية حقوقهم ومصالحهم، وتعزيز مساهمتهم في تنمية بلدهم الأصل.

وبغية الاستجابة لهذه الانتظارات، سيحظى المغاربة المقيمين بكل من أوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية، خلال الموسم 2019-2020، بعرض ثقافي مميز ومتنوع يهم تقديم ما يفوق 300 عرض مسرحي.

وسيتم الإعلان رسميا عن انطلاق هذا البرنامج خلال لقاء سيترأسه الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، يوم الخميس 25 يوليوز 2019، بالمركز الدولي للندوات محمد السادس بالصخيرات، بحضور ثلة من الفنانين المغاربة الموهوبين الذين طبعوا المشهد المسرحي الوطني.

وعلى غرار المواسم السابقة، عملت الوزارة، في مارس 2019، على إطلاق طلب مشاريع موجه للجمعيات والفرق المسرحية المغربية الراغبة في تنظيم جولات مسرحية لفائدة مغاربة العالم ببلدان الاستقبال، وذلك برسم الموسم 2019-2020. فمن أصل 140 فرقة مسرحية التي بادرت إلى إيداع طلباتها، تم انتقاء عدة فرق مسرحية من طرف لجنة مختلطة تضم ممثلي القطاعات المعنية، وذلك وفقا لمقتضيات الدورية رقم 7/2003، بتاريخ 27 يونيو 2003، في شأن الشراكة بين الدولة والجمعيات.

وجدير بالذكر أن انتقاء هذه الأعمال المسرحية من طرف هذه اللجنة تم بناء على مجموعة من المعايير. فبالإضافة إلى الأهمية الإبداعية للعمل المسرحي ومدى ملاءمته مع خصوصيات مغاربة العالم وقدرته على استقطاب الجمهور، تمت مراعاة التمثيلية الجهوية والتعددية اللغوية. حيث اختيرت فرق تمثل مختلف جهات المملكة والحاملة لأعمال مسرحية ناطقة بمختلف اللغات واللهجات المغربية :العربية والأمازيغية فضلا عن الحسانية.

وتجسد العروض المسرحية المنتقاة، برسم الموسم الحالي، مختلف الأنواع المسرحية. حيث تتباين هذه الأنواع بين ما هو مسرح تراجيدي ودراما جادة و بين ما هو مسرح كوميدي ودراما سوداء، مستوحاة من الواقع المعاش. هذا بالإضافة إلى تبني مختلف الأشكال المسرحية. فإن كانت بعض الفرق قد اختارت المسرح الجماعي وفق لغة تتسم بالتجريد وترتكز على الموسيقى والشعر، فقد اعتمدت فرق أخرى المسرح الفردي المبني على المونولوج للتعبير عن تجربة الذات.

وتتميز أيضا الأعمال المسرحية المنتقاة، سواء على مستوى الشكل أو المضمون، بالواقعية وباستحضار الموروث الثقافي المغربي بمختلف أنواعه، مبرزة بذلك مدى إبداع الفنان المغربي ومهاراته. وعلى الرغم من تنوع أجناسها التعبيرية، سواء كانت باللغة العربية أو بالأمازيغية، فيجمعها هدف مشترك يتوخى توطيد الهوية الوطنية بمختلف مكوناتها والسعي إلى الرقي بالثقافة المغربية في أوساط مغاربة العالم والمحافظة عليها وتلقينها للأجيال الحاضرة والمستقبلية.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test