تربويات

امزازي يكشف تدابير تأمين إجراء امتحانات الباكلوريا

أكد سعيد أمزازي، وزير التعليم، أن الوزارة اتخذت عددا من الإجراءات التي سيتم تطبيقها لاجتياز امتحانات البكالوريا لهذا الموسم في أحسن الظروف، مبرزا أن هذه الإجراءات ستهم الجوانب التنظيمية والتربوية.

وأوضح أمزازي، خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفهية بمجلس النواب، يوم الاثنين 31 ماي الجاري، أنه من أجل تأمين إجراء امتحانات الباكلوريا في ظروف ملائمة، اتخذت الوزارة مجموعة من التدابير على رأسها تأطير المترشحين والمترشحات، والتواصل معهم عبر إصدار نسخة محينة من دليل المترشحين لاجتياز امتحان البكالوريا، وإمدادهم بوثائق تأطيرية كالأطر المحينة المرجعية، مواضيع السنة الماضية.

وأضاف أنه على المستوى التنظيمي، تم اتخاذ كل الترتييبات، ومنها السهر على إعداد المواضيع وعناصر الإجابة وتجهيز أكثر من 1400 مركز لإعداد الاختبارات مأطرين بحوالي 52 ألف من المكلفين بالحراسة، مع تكليف حوالي 35 ألف أستاذة وأستاذ من أجل عملية التصحيح.

وأضاف أمزازي، أن الوزارة اعتمدت مبدأ الأقطاب على غرار السنة المنصرمة من قبيل قطب الشعب العلمي والتقنية والمهنية، والقطب الأدبي، كما ستعمل الوزارة يضيف الوزير، على الرفع من عدد مراكز الامتحانات، وبرمجة الامتحانات على عدة فترات، الأحرار لوحدهم والجهوي لوحدهم والقطب العلمي لوحده والقطب الأدبي لوحده.

وأشار الوزير إلى أن أكثر من 518 ألف مترشحة ومترشحا سيجتازون اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم دورة 2021، مُقابِل أزيد من 441 ألف السنة الماضية، بِنسْبَة زِيادة بَلَغت 17.5 في المائة.

وأفاد الوزير، أن عدد المترشحين الأحرار بلغ حوالي 180  ألف مترشحة ومترشحا، بنسبة زيادة بلغت  46,3  في المائة كما يمثل المترشحون الأحرار 35 في المائة من مجموع المترشحين.

وبخصوص المترشحات والمترشحين في وضعية إعاقة، فقد بلغ عددهم برسم هذه الدورة بحسب الوزير، 319 مترشحة ومترشحا.

وعلى مستوى الإجراءات الوقائية، أشار أمزازي أن الوزارة عملت على تطبيق بروتوكول صحي صارم يراعي جميع التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات الصحية، وخاصة احترام مسافات التباعد، حيث سيتم استخدام العديد من المنشآت الرياضية والمدرجات كمراكز اختبارات امتحانات البكالوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *