تربويات

وزير التربية الوطنية يجري مباحثات مع فاعلين بريطانيين بلندن

أكد شكيب بنموسى،وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة،يوم أمس بلندن،خلال مباحثات أجراها مع فاعلين بريطانين في القطاع،أن مسألة تعليم اللغات تحتل مكانة محورية بالمملكة المغربية،و أن التركيز ينصب على إتقان اللغات الوطنية والأجنبية، خاصة وأن التلاميذ وأولياء أمورهم لديهم الكثير من التوقعات في ما يتعلق بتعلم اللغات، لاسيما الإنجليزية.

وأضاف أن التعاون الثنائي في مجال التعليم يحظى بالأهمية، كونه يجعل من الممكن تسريع برامج عملنا، مشيرا إلى أن هذا التعاون يتم بشكل خاص مع المجلس الثقافي البريطاني، من خلال تطوير صيغ بيداغوجية قادرة على تسهيل وتسريع تعلم اللغة الإنجليزية في المغرب.

وأوضح بنموسى أن الوزارة مهتمة بانفتاح النظام التعليمي والسماح بتطوير خبرات جديدة، وخاصة باللغة الإنجليزية، مع الحرص على ضمانها جودة التعليم، وكونها متاحة من حيث التكلفة المالية.

وفي سياق ذاته،أكد بنموسى أنه تمت بلورة برنامج عمل لسنة 2026، يركز على التلميذ ومساره التعليمي، والمعلم سواء على مستوى التكوين الأولي والمستمر أو على مستوى التحفيز ووسائل تطوير الممارسات البيداغوجية، وعلى المدرسة كفضاء للقاء المتدخلين.

يذكر أن هذا الاجتماع انعقد على هامش مشاركة الوفد المغربي في المنتدى العالمي للتعليم، المنعقد في لندن خلال الفترة ما بين 23 و25 ماي الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *