تربويات

أكادير.. “تمدرس الأطفال المهاجرين” موضوع ورشة عمل جهوية

شكل “تمدرس الأطفال المهاجرين”، موضوع ورشة عمل جهوية نظمت مؤخرا بأكادير، في إطار التعاون القائم بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومنظمة “اليونيسيف” لرعاية الطفولة.

وتهدف هذه الورشة إلى التنزيل الفعلي لمقتضيات القانون الإطار رقم17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، وتفعيلا لبرنامج العمل الموقع بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة واليونسيف.

وفي كلمة بالمناسة، أشاد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، محمد جاي منصوري، بالعناية الملكية للملك محمد السادس للمهاجرين، مبرزا أن هذه العناية تأتي انطلاقا من العلاقة المتميزة والمتينة التي تربط المغرب بالدول الإفريقية.

وأضاف  منصوري، أن المغرب سعى دوما إلى تقوية علاقات التعاون والتضامن لاسيما مع دول جنوب الصحراء، موضحا أهمية البعد التربوي والثقافي والتعليمي من خلال توفير الظروف المناسبة.

وأشار المسؤول الجهوي، إلى المجهودات التي بذلتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة من خلال اصدار عدة مذكرات مؤطرة لادماج المهاجرين، مؤكدا أن أكاديمية سوس ماسة بذلت مجهودات جبارة وسباقة لادماج أبناء المهاجرين بالمدرسة من خلال ادماج أزيد من 300 تلميذ وتلميذة بالفصول الدراسية في اطار حق هذه الفئة في الاستفادة من الخدمات التربوية، بناء على الاتفاقيات الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأفراد أسرهم التي صادق عليها المغرب.

وتم بالمناسبة تقديم أهم نتائج وخلاصات البحث الميداني المنجزة خلال الموسم الدراسي الماضي، إذ شكلت مناسبة لتقديم مجالات الاشتغال التي أفضت إليها اللجان الموضوعاتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *