جهويات

مجلس جهة كلميم..المصادقة على اتفاقيات التنمية السوسيو-اقتصادية والثقافية والتعاون الدولي

صادق مجلس جهة كلميم-وادنون، خلال دورته العادية لشهر مارس 2024، المنعقدة اليوم الاثنين بكلميم، على مجموعة من مشاريع اتفاقيات شراكة تهم مجالات التنمية السوسيو – اقتصادية والثقافية والصحية، والتكوين والبحث العلمي، وكذا التعاون الدولي.

وتم توزيع أشغال هذه الدورة، التي ترأست أشغالها مباركة بوعيدة، بحضور على الخصوص، والي جهة كلميم وادنون، عامل إقليم كلميم، محمد الناجم أبهاي، على جلستين، الأولى خصصت لتدارس والمصادقة على اتفاقيات ذات طابع اجتماعي واقتصادي، والثانية للإجابة على أسئلة كتابية وردت على رئاسة المجلس.

وخلال الجلسة الأولى، صادق أعضاء المجلس على اتفاقية شراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، لتمويل وإنجاز برنامج الارتقاء بالشأن التربوي والرياضي بالجهة، في إطار تنزيل خارطة الطريق 2022-2026 من أجل مدرسة عمومية ذات جودة.

وتهدف هذه الاتفاقية، التي خصص لها غلاف مالي يقدر ب 646 مليون و 294 ألف درهم، منها 193 مليون و888 ألف درهم مساهمة من مجلس الجهة، إلى تحقيق ثلاثة أهداف استراتيجية تهم ضمان جودة التعليم، وتعزيز التفتح والمواطنة، وتحقيق إلزامية التعليم ، والتي تتمحور حول توسيع العرض المدرسي، وتحسين شروط الاستقبال بالمؤسسات التعليمية بما فيها مؤسسات الريادة، وتشجيع أنشطة التفتح والحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية، وكذا الرياضة المدرسية والرياضة المدنية، والبرامج المهيكلة والبرامج المبتكرة.

وفي المجال الثقافي، تدارس المجلس وصادق أيضا على اتفاقية شراكة إطار مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل من أجل تطوير وتنويع العرض الثقافي والشبابي بالجهة، بقيمة 312 مليون درهم منها 136 مليون درهم مساهمة من مجلس الجهة، وذلك إطار ضمن برنامج التنمية الجهوية للجهة 2022-2027.

وتروم الاتفاقية إنجاز سبعة برامج تتمثل في ترميم وتأهيل التراث، وإنشاء ودعم شركة تنمية جهوية من أجل دعم وتثمين التراث، وتطوير المهرجانات الثقافية والترفيهية، والتنشيط الثقافي والفني وتدعيم أنشطة القرب بالجهة، وكذا تنظيم ودعم المهرجانات الثقافية والفنية، ودعم الأنشطة الثقافية وتنويع العرض الثقافي بمختلف المؤسسات، بالإضافة إلى تنشيط الفضاءات الثقافية للقرب، وإنشاء حضانات ومراكز للشباب ومراكز اجتماعية ثقافية.

كما تمت المصادقة على اتفاقية شراكة خصوصية من أجل تطوير المهرجانات الثقافية والترفيهية، والتنشيط الثقافي والفني وتدعيم أنشطة القرب بالجهة، بقيمة 48 مليون درهم منها 24 مليون درهم مساهمة من مجلس الجهة، والتي تهدف، بالخصوص، إلى النهوض بالقطاع الثقافي والفني بالجهة، وتعزيز وتثمين الجاذبية الثقافية، ودعم الأنشطة المسرحية، والفنون التشكيلية والبصرية، ودعم تنظيم المعارض الجهوية. وفي السياق ذاته، صادق المجلس على اتفاقية شراكة من أجل تجهيز قاعة العروض والندوات بجماعة المحبس إقليم أسا-الزاك بكلفة 8 ملايين درهم منها 4 ملايين درهم بتمويل من مجلس الجهة.

وتمت المصادقة أيضا على اتفاقية شراكة خصوصية من أجل ترميم وتأهيل التراث بالجهة، تروم بالخصوص، تثمين مختلف المواقع والمعالم التاريخية بالجهة، وإنجاز عمليات الترميم والتأهيل، وإحداث محافظات للنقوش الصخرية وتسهيل الولوج إلى بعض المواقع والبنايات التاريخية.

وفي السياق ذاته، صادق المجلس على اتفاقية شراكة تهم تمويل وإنجاز مشروع تأهيل المدينة العتيقة لكلميم رصد لها غلاف مالي يقدر ب 120 مليون درهم، وذلك في إطار عقد برنامج بين الدولة وجهة كلميم وادنون من أجل تنفيذ المشاريع ذات الأولوية 2021-2023 ببرنامج التنمية الجهوية. ويهدف برنامج تأهيل المدينة العتيقة إلى تثمين التراث المعماري المحلي، والرفع من المستوى المعماري والعمراني لهذا النسيج العتيق، وتحسين ظروف عيش الساكنة، وتعزيز جاذبية المدينة كوجهة ثقافية وسياحية.

وفي المجال الصحي، صادق أعضاء المجلس على اتفاقية شراكة إطار للنهوض بقطاع الصحة بالجهة بتكلفة إجمالية تصل 443 مليون درهم منها 222 مليون درهم مساهمة من مجلس الجهة، والتي تهدف إلى تنفيذ مجموعة من المشاريع منها بالخصوص، تأهيل مصالح المستعجلات بطانطان، وتقوية تجهيزات المراكز الصحية، وإحداث وتجهيز مركزين مرجعيين للصحة الإنجابية، وإحداث وتجهيز أربعة مراكز “فضاءات الصحة للشباب”.

كما تهدف إلى إحداث وتجهيز مركز جهوي لمعالجة الإدمان، وخلق وتجهيز مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، وبناء مستشفيات للقرب بالجهة، والتعاقد مع الأطر الطبية، فضلا عن بناء إقامة داخلية للأطر الطبية بالمستشفى الجامعي للجهة، وتهيئة وتجهيز قسم الطب النفسي بالمركز الاستشفائي الجهوي الحالي بكلميم، وكذا خلق وحدتين للمستعجلات الطبية للقرب.

وصادق المجلس أيضا على اتفاقية شراكة لإعادة تأهيل وتجهيز مركز تصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بإقليم طانطان، والتي تهدف إلى دعم وتحسين الخدمات الصحية بالمركز، وذلك بكلفة تقدر بمليونين و700 ألف درهم، بالإضافة إلى المصادقة على ملحق رقم 01 لاتفاقية شراكة من أجل تعزيز الخدمات المقدمة لنزلاء السجون بالجهة، وملحق رقم 01 لاتفاقية شراكة لبناء وتجهيز أربعة مجازر بمدن كلميم، طانطان، سيدي إفني، و أسا، وكذا اتفاقية تعديلية بشأن تخصيص الوعاء العقاري الذي سيأوي مستشفى للقرب بجماعة الاخصاص (إقليم سيدي إفني)، بالإضافة إلى اتفاقية شراكة خصوصية من أجل إحداث وتأهيل وإعادة تجهيز الأسواق الأسبوعية بتراب الجهة، بكلفة تصل 60 مليون درهم منها 30 مليون درهم بتمويل من مجلس الجهة.

وفي مجال التكوين والبحث العلمي، تمت المصادقة على اتفاقيتي شراكة وتعاون، الأولى مع كلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية بجامعة عبدالمالك السعدي بتطوان، تهم التكوين والتأطير وتقديم الخبر والبحث العلمي، أما الاتفاقية الثانية مع كلية الحكامة والعلوم الاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بالرباط، دائري الرباط – سلا، والتي تروم دعم التكوين الجامعي لأبناء الجهة، والتكوين المستمر لمنتخبي وموظفي الجهة، والبحث العلمي التطبيقي والتنمية الترابية.

من جهة أخرى، تمت المصادقة على مقرر إحداث شركة التنمية الجهوية كلميم واد نون ثقافة وتراث، بشأن دعم وتثمين التراث بالجهة، المدرج ببرنامج التنمية الجهوية لجهة كلميم وادنون 2022-2027 ، وكذا المصادقة على النظام الأساسي الخاص بالشركة ذاتها.

أما في مجال التعاون الدولي، فقد صادق أعضاء المجلس على اتفاقية شراكة مع الجماعة الترابية لحكومة مقاطعة سيايا بكينيا، من أجل تمويل وتنفيذ المشاريع أو الخدمات المتعلقة بإعادة تأهيل سد “كوشينغ”، وبناء طريق للولوج على امتداد 3.5 كلم، وتثبيت بنيات تحتية متعلقة بالري بالجماعة الترابية ذاتها، وذلك بتكلفة إجمالية تقدر بأربعة ملايين درهم منها 1.2 مليون درهم مساهمة من مجلس الجهة، و 2.4 مليون درهم بتمويل من المديرية العامة للجماعات الترابية.

كما تمت المصادقة على طلب إحداث حساب النفقات من المخصصات من أجل تمويل وتنفيذ المشاريع أو الخدمات المتعلقة بهذه المشاريع بالجماعة ذاته. وصادق المجلس أيضا على اتفاقية إطار للتعاون اللامركزي مع مقاطعة ماطام بالسينغال، تتمحور حول تقوية قدرات المنتخبين والأطر والموظفين وكذا طلبة التعليم العالي بكل من مطام وجهة كلميم وادنون، وإعداد مشاريع حول موضوع الماء والطاقة المتجددة، وإعداد وتنزيل برنامج الدعم والمواكبة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني للجمعيات النسائية السينغالية والمغربية، وكذا السياحة والفلاحة والصيد البحري.

وفي كلمة بالمناسبة، أكدت بوعيدة، أن جدول أعمال هذه الدورة لامس عدة ميادين تندرج كلها في إطار مواصلة تنفيذ وتنزيل الاستراتيجية الجهوية التي تبناها مجلس الجهة موزعة على مختلف القطاعات الحيوية والتي تترجم مجموعة من المشاريع الملموسة والمتجانسة والمتكاملة كثمرة لتشخيص دقيق لحاجيات ومتطلبات الساكنة، وكنتيجة للتعاون والتشاور وتكثيف الجهود بين المنتخبين والمؤسسات والفاعلين الترابيين بالجهة.

كما استعرضت بوعيدة، مختلف أنشطة المجلس التي ميزت بين الدورتين، والتي منها بالخصوص، تنظيم جلسة عمل مع وزير الصحة والحماية الاجتماعية خصصت لمراسيم التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة بين الوزارة ومجلس الجهة بغية تعزيز الخدمات الصحية بالجهة، وتوقيع اتفاقية شراكة مع وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تروم الارتقاء بالعرض الربوي بالجهة، وكذا زيارة وفد اقتصادي فرنسي لمدينة كلميم تابع للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، بالإضافة إلى استقبال وفد من مقاطعة مطام السينغالية في إطار تعزيز التعاون والتبادل الثقافي والاقتصادي بين الجهتين، فضلا عن توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس الجهة والجماعة الترابية لحكومة مقاطعة سيايا بكينيا، ومشاركة مجلس الجهة في أشغال الملتقى البرلماني الخامس للجهات.

أما الجسلة الثانية من أشغال هذه الدورة، التي جرت بحضور أيضا عمال أقاليم سيدي إفني، وآسا الزاك، وطانطان، فقد خصصت للأجوبة على أسئلة كتابية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *