متابعات

أغنية “شر كبي أتاي” تقود أحد أبطالها إلى قاعات ابتدائية فاس

شرعت غرفة الجنح التلبسية بابتدائية فاس، امس الاثنين، في محاكمة الرابور “أ. ا”، أحد المشاركين الاثنين في أداء “دويتو” أغنية الراب “شر كبي أتاي” التي أثارت جدلا واسعا، وذلك بعد أن تم إيداعه، السبت، سجن بوركايز لمتابعته في حالة اعتقال احتياطي، وقد تقرر إعطاء مهلة من أجل إعداد الدفاع حتى 15 أبريل الجاري.

ووجهت مصالح النيابة العامة إلى المتابع، الذي يبلغ من العمر حوالي 30 سنة، تهما تتعلق بـ”تحريض القاصرين دون الثامنة عشرة على الدعارة أو البغاء”، و”التحريض على ارتكاب جناية أو جنحة بواسطة وسيلة إلكترونية تحقق شرط العلنية والمشاركة في ذلك”.

وكان المتهم قد تم إخضاعه، بعد توقيفه يوم الخميس المنصرم، لتدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث بناء عل شكايات تقدمت بها جمعيات حقوقية ضد المعني بالأمر ومشاركه الآخر في أداء “الدويتو” المذكور، متهمة إياهما بالتحريض في أغنيتهما على الاستغلال الجنسي للفتيات القاصرات، وإخلال كلمات الأغنية بالحياء العام وإساءتها للمرأة.

ولقيت أغنية “الراب” المذكورة، رواجا كبيرا بين رواد موقع “تيكتوك” الذين تداولوها على نطاق واسع, حيث ارتفعت نسب مشاهدتها على موقع “يوتيوب” ليتم حجبها لاحق بسبب توالي شكايات الحجب من طرف رواد الموقع الأحمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *