رياضة

وجهة نظر.. قضية عشب ملعب فانا بالدشيرة تظهر بمدرجات ملعب أدرار

رفع الفصيل المشجع لفريق أولمبيك الدشيرة لكرة القدم لافتة تحمل تساؤلات حول قضية إعادة تعشيب الملعب البلدي أحمد فانا بجماعة الدشيرة ، وذلك خلال متابعة الفصيل لمجريات لقاء ربع نهاية كأس العرش الذي جمع فريق أولمبيك الدشيرة بالجيش الملكي يوم الأربعاء المنصرم.

اللافتة التي رفعها الفصيل بالمنعرج الجنوبي لملعب أدرار تضمنت عبارة ” العمال بالمجان، والصفقة بالمجان، وتاريخ فانا يهان”، وبذلك تعود فئة من جمهور الفريق لمناقشة هذه القضية التي تم بسببها إقفال الملعب منذ شهر يناير المنصرم من أجل إعادة تعشيبه، وهو ما تضرر منه جمهور الفريق الذي أصبح ممنوعا من متابعة وتدعيم الفريق أثناء الاستقبال بالميدان بحكم الانتقال للاستقبال بملعب زايتيت بتراست ، وصدور قرار اللجنة الأمنية المحلية بإجراء اللقاءات بهذا الملعب بدون حضور للجمهور.

وكانت قضية إعادة تعشيب ملعب فانا قد طفت للسطح خلال الفترة الأخيرة بعد إعلان الجماعة عن إقفال الملعب من أجل إعادة تعشيبه بالعشب الطبيعي ، لتثار بعد ذلك قضية استفادة الجماعة من هبة عبارة عن عشب طبيعي من الشركة التي تسير ملعب أدرار بأكادير، لتتدخل سلطات الوصاية لتنبيه الجماعة بضرورة المصادقة على مسألة قبول الهبة من دورة للمجلس وهو ما قامت به الجماعة مؤخرا خلال دورة شهر ماي الجاري، وأخرت هذه الإجراءات القانونية فتح الملعب مجددا أمام الفريق وجمهوره الذي ظل يسانده من مدرجات الملاعب التي يستضاف بها ويمنع من مدرجات الملعب الذي يستقبل به .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *