حوادث

الماحيا المغشوشة تواصل حصد الأرواح البشرية

في حصيلة مؤقتة، بلغ عدد وفيات فاجعة جماعة علال التازي إلى حدود منتصف نهار يوم أمس الأربعاء، 17 وفاة بسبب مضاعفات التسمم جراء تناولهم مواد كحولية غير قابلة للاستهلاك، من ضمنهم 10 حالات لفظت أنفاسها الأخيرة بالمستشفى الإقليمي الإدريسي بالقنيطرة و7 حالات وافتها المنية خارج المستشفى، في حين وصلت الحالات التي استقبلها مستشفى الإدريسي منذ يوم الاثنين الماضي إلى غاية صباح يوم الأربعاء أزيد من 150 حالة.

من جهتها، أعلنت المديرية الجهوية للصحة بجهة الرباط سلا القنيطرة، في حصيلة غير محينة، عن تسجيل 114 حالة تسمم بمادة “الميثانول” في صفوف المواطنين بجماعة سيدي علال التازي بإقليم القنيطرة، وذلك في الفترة ما بين الساعة السادسة مساء من يوم الاثنين 3 يونيو وحتى الساعة الثامنة صباحا من يوم الأربعاء.

من جهتها سارعت الضابطة القضائية ممثلة في سرية الدرك الملكي بسيدي علال التازي بفتح تحقيق في هذه الكارثة، حيث استمعت إلى شهود وناجين وتتبعت خيوط هذه القضية الخطيرة.

وأفادت مصادر مطلعة أن التحريات في هذه الكارثة قادت إلى حدود صباح أمس، إلى اعتقال سبعة أشخاص مشتبه فيهم بالتورط في الحادث، ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية المواصلة التحقيقات معهم بهدف إجلاء الحقيقة كاملة.

ويبدو أن الاعتقالات طالت أشخاصا مشتبه فيهم في ترويج وبيع المشروب الكحولي السام (الماحيا المغشوشة) الذي تسبب في تسممات خطيرة للذين استهلكوه، وربما في إضافة مواد أخرى على المشروب القاتل، في حين تخيم أجواء الحزن والأسى على العديد من أحياء مدينة سيدي علال التازي بعد الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *