المغرب الكبير

ليبيا..قوات حفتر تتوجه غربا لتحرير منطقة احتلتها الجزائر

قالت مصادر إعلامية إن الجيش الليبي تحرك نحو مثلث حدودي جنوب غرب البلاد مع الجزائر، وأظهرت صور وفيديوهات تداولتها حسابات عبر منصة “إكس” تجمعات لقوات عسكرية قالت التغريدات المُرفَقة لها إنها تابعة لليبيا، مشيرة إلى أنها تعمل على استعادة منطقة استراتيجية “مُحتلة” من طرف الجزائر.

وبرزت مؤشرات صراع حدودي مسلح بين الجزائر وليبيا، تطالب من خلاله هذه الأخيرة باستعادة السيادة على منطقة تقع بالمحاذاة مع حدود جمهورية النيجر، وهو الأمر الذي دفعها إلى حشد قواتها على مقربة من هناك في خطوة وصفتها بعض المصادر بأنها “الإنذار الأخير”، يأتي ذلك في ظل صمت رسمي من الجانبين.

وتشير المصادر إلى تحرك ميداني ليبي لاستعادة السيطرة على منطقة تصل مساحتها إلى 32 ألف كيلومتر مربع، أي أنها أكبر من مساحة دولة مثل بلجيكا، والتحرك جاء من طرف القوات التابعة لخليفة حفتر.

ويأتي تحرك الجيش الوطني الليبي في إطار مساعيه للسيطرة على المنطقة التي يقول الليبيون إنها “تشكل جزءا من جغرافيا بلادهم، وإن الجزائر تسيطر عليها بشكل غير شرعي، وذلك بعدما طلبوا من هذه الأخيرة الانسحاب في وقت سابق”.

وكانت السلطات الجزائرية قد تحدثت على ضرورة احترام “الحدود المعترف بها بين البلدين” من أجل تفادي الدخول في “صراع إقليمي”، وأضافت أنه “لا توجد مطالب ليبية معروفة بخصوص تلك المنطقة، وأن السيادة الوطنية للجزائر خط أحمر”.

وتقع المنطقة المتنازع عليها بمحاذاة منطقة فزان التي يُحكم حفتر وقواته السيطرة عليها، وتشترك في الحدود مع ليبيا والجزائر والنيجر، ما يجعل منها منطقة ذات قيمة استراتيجية، ويعتبرها الجيش الوطني الليبي “منطقة محتلة من طرف الجزائريين”.

ويأتي هذا التحرك في غمرة الصراع الدائر على طول الشريط الحدودي بين ليبيا والجزائر، والذي تنشط فيه جماعات مسلحة متطرفة وعصابات تهريب المخدرات، إذ في منتصف ماي المنصرم جرى الإعلان عن مقتل 3 عسكريين ليبيين قرب الحدود الشمالية الشرقية للجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *