الرئيسية 10 المشهد الأول 10 “الصحة”: قدمنا 250 ألف خدمة صحية لساكنة المناطق المتضررة من موجات البرد

“الصحة”: قدمنا 250 ألف خدمة صحية لساكنة المناطق المتضررة من موجات البرد

أفادت وزارة الصحة أنه تم تقديم 250 ألف خدمة صحية علاجية ووقائية وإحالة 540 حالة مستعجلة على المصالح الاستشفائية المرجعية تسعة منها بواسطة النقل الطبي المروحي، وذلك في إطار عملية “رعاية 2016-2017” لتعزيز التغطية الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البر د.

وأفاد بلاغ للوزارة، اليوم الثلاثاء، بأن ساكنة الاقاليم التي تشملها هذه العملية والتي تبلغ 28 إقليما منتميا إلى سبع جهات، استفادت أيضا من 1870 زيارة ميدانية للوحدات الطبية المتنقلة و85 قافلة طبية متخصصة ، مشيرة الى أن العملية التي انطلقت في فاتح دجنبر 2016 تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، ستتواصل إلى 28 فبراير المقبل لضمان الاستجابة الملائمة للحاجيات من الخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد على مستوى220 مركزا صحيا مع دعمها بالموارد البشرية اللازمة والتجهيزات والأدوية والمواد الصحية ووضع سيارة إسعاف رهن إشارتها.

وذكرت الوزارة أنه تثمينا للمجهودات القيمة المبذولة من طرف الفرق الصحية المحلية والإقليمية والجهوية بمعية كافة الشركاء، وكذلك دعم الجهود لمواجهة التحديات المتعلقة بالتساقطات الثلجية المتواصلة و ما ينتج عنها من انخفاض هام لدرجات الحرارة و كذا العزلة التي تتعرض لها العديد من الدواوير، سيتعزز تفعيل العملية في الفترة القادمة بتوفير المزيد من الدعم للمراكز الصحية التي تدخل في دائرة نفوذها الدواوير الأكثر عرضة للعزلة من حيث الموارد البشرية و التجهيزات و الأدوية و المواد الصحية مع إعطاء الأهمية البالغة لتوفير سيارات الإسعاف للتدخل بفاعلية وبالسرعة اللازمة للتكفل بالحالات المستعجلة.

كما سيتم دعم ميكانزمات التنسيق بين كافة المتدخلين لضمان التكفل السريع والفعال بالحالات المستعجلة توفير مسالك تفضيلية للتكفل بالحالات المرضية و خاصة المستعجلة منها الوافدة من المناطق المتضررة بفعل موجات البرد على مستوى المراكز الاستشفائية المرجعية وتكثيف أنشطة الصحة المتنقلة (وحدات طبية متنقلة وقوافل طبية متخصصة) فور فك العزلة على الدواوير للاستجابة لكل حاجيات الساكنة من الخدمات الوقائية والعلاجية.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *