مجتمع

“ماتقيش ولدي”.. اغتصاب وقتل فطومة نتيجةٌ لإهمال الدولة

اعتبرت جمعية ما تقيش ولدي، أن وقوع الطفلة الضحية فطومة الغندور، في شراك مجرم تارودانت الذي أدانته المحكمة الإستنئافية بأكادير بالإعدام، هو نتجية مباشرة للإهمال الذي تعاملت به الجهات الحكومة مع اختفاء الطفل المسمى قيد حياته محمد اكدم، والذي كشفت شقيقة المدان أنه قتل من طرف أخيها بعد أن اغتصبه.

ونبهت الجمعية في بيان توصلت به “مشاهد”، بعد الكشف عن وجود ضحية أخرى للمدان، أنها سبقت وأن تبنت ملف الطفل أكدم، وأحالته على الجهات القضائية للتحقيق في ظروف وملابسات اختفائه، غير أن الملف لم يأخذ مساره الطبيعي، بعد أن تخلت عائلة المجني عليه عن متابعة القضية تحت ضغط الفقر وفقدان الأمل وإهمال الجهات الحكومية.

ومن أجل إيجاد حل لظاهرة اختطاف الأطفال والإعتداء الجنسي عليهم، طالبت الجمعية في البيان ذاته، الحكومة بضرورة إحداث فرق أمنية متخصصة في مكافحة جرائم اختطاف والاعتداء الجنسي على الأطفال، كآلية من آلية  تحقيق ضربات استباقية  ضد  هذا النوع من الجرائم، والمساهمة بفعالية في إنجاح مساعي الأجهزة الأمنية على اختلافها في محاربة الجريمة في بعدها الشمولي وجرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال بشكل خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *