مجتمع

سكان تارودانت يحتجون ضد إقامة مطرح للأزبال بمشرع العين

في تصعيد لاحتجاجاتها ضد إقامة المطرح الجماعاتي بتراب جماعة مشرع العين، نظمت التنسيقية الاقليمية التي تضم أزيد من 20 جمعية، وقفة احتجاجية يوم 20 يونيو 2014 أمام مقر الجماعة للتعبر عن رفض الساكنة لمشروع إنشاء المطرح الاقليمي للنفايات بتراب الجماعة.

وقد شارك في هذه الوقفة سكان جماعة مشرع العين وتازمورت وجماعة أصادص، بمشاركة هيآت حزبية وحقوقية، وطالب المحتجون من رئاسة مجلس مشرع العين العدول عن قرار سابق للمجلس يقضي بالسماح بإقامة مطرح جماعاتي بتراب جماعة مشرع العين.

وكانت التنسيقية الإقليمية ضد إنشاء مطرح الأزبال بتراب جماعة مشرع العين بتارودانت قد أصدرت بلاغا شديد اللهجة يتهم رئاسة جماعة مشرع العين بمحاولة تمرير إقامة المطرح المذكور الذي ستستفيذ منه أزيد من 20 جماعة.

وأضاف التنسيقية التي تضم أزيد من 40 جمعية تابعة لجماعات تازمورت ومشرع العين وأصادص، أنها ترفض إقامة مطرح للأزبال بالمنطقة، معبرة عن إدانتها لما وصفتها بمناورات رئيس الجماعة ومحاولته إيهام الساكنة بكون المشروع عبارة عن معمل بمواصفات عالمية.

وأضاف البلاغ أن مطرح الأزبال يهدد صحة الساكنة والبيئة والمواقع التاريخية بالمنظقة، مع العلم أن أغلب الجماعات بتارودانت تفتقر لمطرح الأزبال ويتم إقامة مطارح عشوائية لامتصاص العدد المتزايد من الأزبال بسبب الضغط السكاني الذي تعرفه الجماعات المحاذية لوادي سوس بتارودانت.

وقد عقدت عدة اجتماعات بعمالة تارودانت بقصد إنجاز مطرح لجمع الأزبال يضم جماعات عديدة، وتم تعيين رئيس المجلس الحضري لأولاد التايمة بودلال رئيسا لهذا التجمع، ومنذ خمس سنوات والمشروع مازال يراوح مكانه بسبب عدم تحمس عمالة الإقليم لإنجاز مشروع المطرح الجماعاتي الوحيد بالإقليم بمواصفات علمية، والذي سوف يقضي على المطارح العشوائية المتناثرة بوادي سوس.

وأكدت مصادر مطلعة أن حل هذا المشكل يجب أن يمر أولا عبر رصد غلاف مالي لإنجاز المشروع بمساهمة من كل الجماعات المعنية به، وثانيا خلق لجنة قيادة للمشروع تعمل على فتح حوارات مع الجهات المعنية لتسريع وثيرة الإنجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *