الرئيسية 10 المشهد الأول 10 ندوة تدعو الزوايا للاضطلاع بدورها في تصحيح المفاهيم الخاطئة المفضية إلى التطرف

ندوة تدعو الزوايا للاضطلاع بدورها في تصحيح المفاهيم الخاطئة المفضية إلى التطرف

أكد المشاركون في الندوة الدولية حول دور أهل التصوف في حماية المجتمعات من التطرف، على ضرورة اضطلاع الطرق الصوفية والزوايا بدورها في تصحيح المفاهيم الخاطئة التي تفضي الى التعصب الطائفي المؤدي الى التطرف.

وشددوا خلال هذا اللقاء، المنظم يومي 10 و11 يونيو الجاري بإقليم أزيلال، على ضرورة تزويد الشباب بتربية روحية حقيقية وبمعارف وكفاءات ضرورية في هذا العالم المعقد مع الأخذ في الاعتبار تحديات المشاكل التي تواجهها كثير من المجتمعات المسلمة كالمجاعة والفقر والجهل والمرض.

وأشاروا إلى أن التطرف يعد من القضايا الرئيسية التي تهتم بها المجتمعات المعاصرة، حيث أصبحت قضية يومية حياتية، تمتد جذورها في التكوين الهيكلي للأفكار والمثل والايديولوجيا التي يرتضيها المجتمع، مضيفين أن الفكر المتطرف شأنه شأن أي نسق معرفي يؤثر ويتأثر في غيرها من الظواهر المرتبطة الى حد كبير بالظروف التاريخية والسياسية والدينية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من الظروف التي يتعرض لها المجتمع.

واعتبروا أن التطرف ليس مرتبطا بالإسلام كديانة سماوية توحيدية، بل يتعلق بقراءات وتأويلات سياسية دينية بشرية للقرآن الكريم والسنة النبوية، وأن التطرف والعنف لا دين ولا جنس ولا لون له، مذكرين أن هذه الظاهرة متواجدة منذ القدم في الفكر المسيحي والفكر اليهودي القديم والمعاصر (الإيديولوجية الصهيونية)، ولها حضور في الفكر الاشتراكي، وفي الإيديولوجيات الماركسية واللبرالية والإيديولوجيات الشمولية (الفاشية والنازية)، ومتواجدة عند الحركات العلمانية الراديكالية وكذلك عند الجماعات الإسلامية المتشددة (التكفيرية والجهادية).

وذكروا في هذا الصدد، أن من أسباب التطرف الجهل بوسطية الاسلام وبمقاصد الشريعة والخوض في معانيها بالظن من غير تثبت، علاوة على تقصير بعض أهل العلم في القيام بواجب النصح والارشاد والتوجيه لعموم الأمة، داعين الى ضرورة نشر العلم الشرعي مع التأكيد على تزكية النفوس والتربية الايمانية، وإرساء الحوار الهادئ الحكيم، وفتح باب الأمل في هداية الناس والقيام بالدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

 

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *