الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الناتج الصافي لاتصالات المغرب يتراجع بـ %8 منذ مطلع 2015

الناتج الصافي لاتصالات المغرب يتراجع بـ %8 منذ مطلع 2015

أعلن الرئيس المدير العام لمجموعة اتصالات المغرب، عبد السلام أحيزون، الجمعة بالرباط، أن الناتج الصافي للمجموعة سجل تراجعا بنسبة 8 في المائة برسم النصف الأول من السنة 2015، مقارنة مع نفس الفترة من السنة المنصرمة.

وأعرب أحيزون في مؤتمر صحفي خصص لتقديم نتائج المجموعة برسم النصف الأول من سنة 2015، عن “ارتياحه” للناتج الصافي الذي سجلته “اتصالات المغرب”، والذي يعزى إلى النفقات المتعلقة باقتناء فروع جديدة للمجموعة.

وأضاف أن “تراجع هذا الناتج الصافي ب 8 في المائة ينبغي قراءته على خلفية أن العديد من الفروع الجديدة تعاني حاليا عجزا وهو ما يؤثر على هذا الناتج”.

كما أكد من جهة أخرى أن رقم معاملات المجموعة وصل إلى 16 مليار و 583 مليون درهم، مسجلا نموا بنسبة 13,9 في المائة مقارنة بالنصف الأول من سنة 2014، وذلك إثر اندماج ستة فروع إفريقية في نطاق المجموعة.

وأشار أحيزون إلى أن رقم المعاملات هذا يبقى مستقرا، وذلك على خلفية تراجع رقم معاملات المجموعة بالمغرب بنسبة 2 في المائة وتنامي رقم معاملات الأنشطة الدولية للمجموعة ب 5,3 في المائة.

وفي هذا الصدد، أشاد أحيزون بالحفاظ على المستوى المرتفع لصافي الربح الفعلي قبل استهلاك دين المجموعة الذي بلغ 8,413 مليار درهم، مسجلا ارتفاعا بنسبة 4,7 في المائة، مع وجود هامش يبقى مرتفعا بنسبة أعلى تقدر ب 50,7 في المائة.

وأضاف أن إجمالي عدد زبناء المجموعة يقدر بنحو 51 مليون زبون، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 32 في المائة، لافتا الانتباه إلى أن 59 من هؤلاء الزبناء هم خارج المغرب، مقابل 41 في المائة على الصعيد الوطني.

من جهة أخرى، أشاد أحيزون بتسجيل نمو متزايد لأنشطة الهاتف الثابت بالمغرب (+9 في المائة)، ولمستوى الصبيب العالي (+ 16 في المائة)، مضيفا أن عدد زبناء الهاتف الثابت سجل معدلا تاريخيا، إذ وصل عدد الخطوط متم شهر يونيو 2015 إلى مليون و 543 ألف خط، مقابل مليون و 444 مليون خط سنة قبل ذلك.

كما سلط أحيزون الضوء على أداء المجموعة على مستوى الأنشطة الدولية الذي تعزز بفتح فروع جديدة في إفريقيا، مشيرا إلى ارتفاع رقم المعاملات وصافي الربح قبل استهلاك الدين على التوالي بنسبة 5,3 في المائة و7 في المائة، وذلك على أساس مقارن.

ولم يفت أحيزون تثمين الخدمات التي تقدمها المجموعة بخصوص الجيل الرابع، موضحا أن إطلاق هذه الخدمة ونمو الألياف البصرية يعززان الريادة التاريخية للابتكار التي انخرطت فيها اتصالات المغرب، مشددا على أن الانتقال إلى خدمة الجيل الرابع لا يستوجب تغيير الشريحة، حيث يتم تفعيل خدمتها تلقائيا لفائدة الزبناء.

من جهة أخرى، أشاد أحيزون بالإدماج الناجح للفروع الجديدة، الذي واكبه برنامج هام لتكثيف وتحديث الشبكات، وهو ما سيفضي برأيه إلى تحقيق نمو مربح مطرد ومستدام.

وبخصوص آفاق المجموعة بالنسبة لسنة 2015 بعد عمليات دمج فروع إفريقية جديدة، يقول أحيزون، فإن اتصالات المغرب تراهن على تحقيق رقم معاملات قار، وكذا على تراجع طفيف لصافي الربح قبل الفوائد واستهلاك الدين وعلى نفقات استثمارية في رأس المال بنسبة تناهز 20 في المائة من أصل رقم معاملاتها، دون الأخذ بعين الاعتبار التراخيص والترددات.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *