الرئيسية 10 المشهد الأول 10 حرائق جديدة تلتهم حقول درعة نواحي أكذز.. وتكرارها يهدد الواحة ويحير الساكنة(فيديو)

حرائق جديدة تلتهم حقول درعة نواحي أكذز.. وتكرارها يهدد الواحة ويحير الساكنة(فيديو)

مشاهد: اسماعيل ايت حماد

تسبب حريقان منفصلان في قيادة تمزموط في إتلاف العشرات من أشجار النخيل واللوز والمشمش وغيرها من الأشجار،وذلك يوم أمس الخميس22مارس الجاري.

ونشب الحريق الأول حوالي الساعة الحادية عشر زوالا في دوار حارة تمكاسلت بجماعة أفرا، وصرح شهود عيان لـ”مشاهد” أن بعض النساء اللواتي يشتغلن في الحقول لجلب الكلأ والعشب للماشية تفاجأن بتصاعد الدخان بشكل ملفت وغير عادي وبعد تأكدهن وجدن النيران شرعت في التهام الأشجار مما أحدث رعبا وخوفا وصياحا وصراخا فأطلقن نداءات استغاثة إلى كافة سكان الدوار الذين هبوا إلى عين المكان والتجند لعملية الإطفاء بعدما عمل العديد من الفلاحين على تشغيل محركات ضخ المياه من الآبار لملء السواقي وجداول الحقول .فيما أخبر أعوان السلطة عناصر الوقاية المدنية والدرك الملكي الذين تمكنوا من إخمادها.

وفي نفس اليوم وبعد أقل من ساعتين من انتهاء عناصر الوقاية المدنية من إطفاء الحريق الذي اشتعل في حقول دوار حارة تمكاسلت،تلقوا اتصالا هاتفيا بضرورة التدخل العاجل لإطفاء حريق ثان في حقول دوار تمزموط تسبب في إتلاف حوالي 50نخلة ومختلف أنواع الأشجار.وأفاد شهود عيان في تصريحات لـ”مشاهد”أن السكان سمعوا من منازلهم على بعد مئات الأمتار أصوات لفرقعات قوية ودخان كثيف يتكاثر بشكل مهول ومخيف ثم هرعوا إلى مصدره ليكتشفوا اشتعال النيران في قصب كثيف يتواجد بجانب إحدى السواقي ثم امتدت إلى أشجار النخيل المجاور.ثم هب السكان رجالا ونساء وشبان لعملية الإطفاء وتطويق الحريق والحيلولة دون الزحف إلى المزيد من الأشجار، غير أنهم لم يتمكنوا من تطويق النيران التي وصلت  إلى قمة الأشجار التي يبلغ علوها عشرات الأمتار إلا بعد تدخل عناصر الوقاية المدنية.

وتسبب إتلاف الحريق للعشرات من الأشجار حالة نفسية صعبة وحزنا عميقا في صفوف الفلاحين خاصة وأنها مصدر رزقهم الرئيسي و تشكل أجود أصناف النخيل الناذرة وذات مردودية عالية مثل الفكوس،الجيهل،إكلان،بوستحمي وبوسكري.

ويأتي نشوب الحريقين في قيادة تمزموط يوم الخميس بعد سلسلة حرائق شهدتها واحة درعة على مستوى دائرة أكدز، وشكل تكرارها إزعاجا ولغزا محيرا للرأي العام والسلطات وكافة الجهات المسؤولة حيث لم تتمكن التحقيقات من كشف الأسباب والدوافع التي تقف وراء تكرارها وتهدد مستقبل الواحة وتنذر بكارثة حقيقية في حالة عدم مبادرة الجميع إلى اتخاذ إجراءات وتدابير وقائية مع اقتراب فصل الصيف.كما شهد دوار تمكاسلت حريقا مماثلا منذ حوالي أسبوعين ومنذ يومين فقط شهدت أيضا حقول دواري إكموضن وتيكيت عبى مستوى قيادة تنسيفت حريقا مهولا تسبب في إتلاف أزيد من 400 من أشجار النخيل.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *