الرئيسية 10 المشهد الأول 10 تارودانت: هل اصبحت السلطة تسير شؤون المجلس الاقليمي بدلا من الرئيس ؟

تارودانت: هل اصبحت السلطة تسير شؤون المجلس الاقليمي بدلا من الرئيس ؟

ع.فتحاوي

يتابع الرأي العام بتارودانت بقلق شديد مسارات تدبير شؤون المجلس الاقليمي لتارودانت بعد وصول احمد انجار “بلكرموس” لرئاسة المجلس في شهر نونبر من السنة الماضية، حيث ان الرئيس الجديد لم يخرج من جلباب سلفه حميد البهجة، وأن المجلس يعيش انتظارية قاتلة، الا ماصدر من تعليمات من مكاتب العمالة. ومن الانتقادات الموجهة للرئيس الحالي من المعارضة وايضا بعض اعضاء الاغلبية هو تحويله مؤسسة الرئاسة الى قسم تابع لعامل الاقليم وكاتبها العام، حيث انه لم يسلم وثائق ملف الخاص باقتناء النقل المدرسي للفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلا بعد أن استشار عامل الاقليم الذي أمره بمنح هذه الجهة القضائية كل الوثائق المتعلقة بهذه القضية.

وكان بلكرموس المنتمي للبام وباقي الاحزاب المشكلة للاغلبية الجديدة المتكونة من 15 عضوا من أصل 27 المشكلة للمجلس قد قادوا حملتهم للإطاحة بالرئيس السابق اعتمادا على انتقاد طريقة اقتناء سيارات النقل المثيرة للجدل وكذا تدبير رئيس المجلس السابق لمجموعة من الملفات منها الطرق ومشاريع الماء وتاهيل مراكز الجماعات.

وأكد مصدر مطلع، أن الرئيس “بلكرموس” غير من موقفه بمجرد وصوله لرئاسة المجلس الاقليمي من ملف النقل المدرسي، حيث انتقد بشدة إقدام  أحد نوابه إعطاء توضيحات وتدقيقات لكيفية تمرير الصفقة المثيرة للجدل للصحافة، معتبرا أن الأمر لا يعدو شأنا داخليا لحزب الاحرار وان خرجات نائبه من تجليات صراعه مع المنسق الجهوي للحزب. واستنكر ذات المصدر تصريح بلكرموس المتعلق بكون المجلس الاقليمي غير معني بهذا الملف. 

كما أكد أحد اعضاء الاغلبية الحالية ان “بلكرموس” قد تملص من ميثاق الاغلبية والذي نص على أنه في إطار قيامهم بمهامهم التمثيلية وحرصا منهم على تصحيح الاوضاع في افق اعطاء مؤسسة المجلس الاقليمي نفسا جديدا يبعث على الامل في التغيير وتحقيق التنمية المنشودة” و”الانخراط في تنفيذ كل الأوراش والمشاريع التنموية الجادة وسعيهم لتصحيح وتقويم كافة الاختلالات والتجاوزات التي شابت تدبير شؤون المجلس في فترة الرئيس السابق” والالتزام منهاج الحكامة الجيدة والشفافية والعدالة المجالية في برمجة وتمويل وتتبع كل المشاريع التنموية” إذ أن الرئيس الحالي للمجلس الاقليمي  اقتصر عمله في حضور الاجتماعات واللقاءات الرسمية في غياب تام لأي مبادرات قد تساهم في تطوير عمل المجلس بغية تجاوز المعيقات التنموية التي يعيشها الاقليم.

واضاف ذات المصدر، أن الرئيس “بلكرموس”  اصبح يهمش اعضاء المكتب على حساب انصهاره مع توجهات واستشارات مدير المصالح الذي كان يعتبره إلى وقت قريب غير كفء في تدبير شؤون المجلس الادارية.

ومن جهة اخرى، استنكر عدد من موظفين عمالة اقليم تارودانت، اقدام الرئيس على تعيين سيدة ككاتبة خاصة له رغم عدم توفرها على مؤهلات علمية تؤهلها لشغل ذلك المنصب، حيث قام بادماجها في صفوف عمال الانعاش.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *