الرئيسية 10 المشهد الأول 10 فتاة تفجر المتحف البريطاني بعد منعها من الزواج ب”داعشي”

فتاة تفجر المتحف البريطاني بعد منعها من الزواج ب”داعشي”

خططت فتاة بريطانية تُدعى “صفاء بولار” البالغة من العمر 18 عاماً، لهجمات إرهابية واستهداف المتحف البريطاني بقنابل يدوية وأسلحة، رداً على قرار منعها من السفر إلى سوريا للزواج بأحد أعضاء تنظيم “ داعش ” .

حيث تم ضبط صفاء من قبل الشرطة البريطانية في لندن قبل تنفيذها للهجماتها الإرهابية.

وكانت بدأت صفاء التحدث عبر الإنترنت مع عضو داعش ناويد حسين، حين كان عمرها 16 عاماً، وقررت الالتحاق به في سوريا حيث يمكنهما الزواج ثم تنفيذ هجوم انتحاري معاً.

وأرسل حسين إلى ريزلين بولار، أخت صفاء الكبرى، 3 آلاف جنيه إسترليني (4 آلاف دولار) لدفع مصاريف سفرها، لكن السلطات اعتقلت الشقيقتين في أغسطس 2016، وأطلقت محكمة سراحهما بكفالة لكن صادرت جوازي سفرهما.

وواصلت صفاء حديثها مع حسين وناقش الاثنان خطط شنها هجوماً على المتحف البريطاني بقنابل يدوية.

وقالت سو هيمينج من خدمة الادعاء الملكي في تصريحات إعلامية ، كانت صفاء بولار تنوي إسقاط عدد كبير من القتلى والمصابين.

وبعد مقتل حسين في سوريا في الرابع من أبريل 2017 كتبت صفاء أنها ترغب في “نيل الشهادة.. حتى ألتقي مع زوجي العزيز للمرة الأولى”، وبالفعل بدأت للتخطيط هي وشقيقتها ووالدتها لتنفيذ عمليات إرهابية بالمتحف.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *