الرئيسية 10 المشهد الأول 10 خاشقجي ليس الوحيد .. هكذا اختفت شخصيات معروفة في ظروف غامضة

خاشقجي ليس الوحيد .. هكذا اختفت شخصيات معروفة في ظروف غامضة

صورة مركبة..بنبركة وخاشقجي وموسى الصدر

جمال خاشقجي حي أم ميت؟ وأين هو الآن؟ ما سر اختفائه؟ هل هناك من يخفيه؟

أسئلة تراود أذهان كثيرين في العالم العربي حول مصير الصحافي السعودي، بعد تصريحات تركية رجحت مقتله في القنصلية السعودية في إسطنبول، وتصريحات سعودية مناقضة نفت أن يكون خاشقجي موجودا في القنصلية أو في المملكة.

وكان خاشقجي قد دخل قنصلية بلاده بإسطنبول الثلاثاء الماضي، ولم يظهر منذ ذلك الحين.

“الاختفاء الغامض” كان مصير سياسيين وناشطين ومثقفين عرب آخرين، لم تتضح ملابسات اختفائهم رغم مرور عقود، وتنتشر نظريات تحاول تفسير غياب آثارهم، دون أن يتضح ما حدث يقينا.

1- موسى الصدر

​قبل 38 عاما اختفى موسى الصدر، أحد أبرز رجال الدين والساسة اللبنانيين في فترة السبعينيات ومؤسس حركة أمل.

قصة اختفاء الصدر حدثت في المغرب الكبير، وتحديدا حينما وصل إلى ليبيا في 25 غشت 1978 برفقة وفد من الساسة لمقابلة معمر القذافي، بناء على دعوة من الأخير.

وفي 31 غشت 1978، كانت آخر مرة شوهد فيها الصدر ورفاقه في مطار العاصمة الليبية طرابلس.

ووفق شهادات بعض عناصر الأمن الليبي عقب الإطاحة بالقذافي في 2011، فقد كان الاختطاف والقتل مصير الصدر.

لا يعرف سبب الاختطاف بدقة، إلا أن البعض يرجح أن يكون القذافي قد اختطفه بتحريض من إيران التي كانت تراه ندا للخميني آنذاك.

2- المهدي بن بركة

سياسي ومعارض مغربي. كان بين من قادوا الحركة النضالية من أجل استقلال البلاد، كما صار من أبرز معارضي الملك الحسن الثاني.

اختفى بن بركة في 29 أكتوبر 1965 في فرنسا، بعدما اقتاده شرطيان فرنسيان إلى مسكن بضواحي باريس، بدعوى أنه سيلتقي شخصية مهمة، لكن عقب يومين أعلن شقيقه اختفاءه لدى الشرطة الفرنسية، التي أنكرت آنذاك ضلوعها في القضية.

3- منصور الكيخيا

​وزير الخارجية الليبي الأسبق، بدأ حياته الدبلوماسية في عهد الملك السنوسي، في منصب القائم بالأعمال في السفارة الليبية بفرنسا، ثم الجزائر.

ومع إزاحة السنوسي ووصول القذافي إلى سدة الحكم، عين الكيخيا وزيرا للخارجية الليبية، إلا أنه قدم استقالته في عام 1973، ليبدأ مرحلة جديدة في معارضة نظام القذافي.

وفي عام 1993 وأثناء رحلة له في القاهرة لعقد ميثاق بين أطياف المعارضة الليبية، تم اختطاف الكيخيا أمام أحد الفنادق.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test