الرئيسية 10 المشهد الأول 10 اتفاقية شراكة بين التعاضدية العامة للموظفين والمجلس الإقليمي لآسا الزاك

اتفاقية شراكة بين التعاضدية العامة للموظفين والمجلس الإقليمي لآسا الزاك

تم ، مؤخرا، بمدينة آسا، التوقيع على اتفاقية شراكة بين التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، والمجلس الإقليمي لآسا- الزاك والمجلس الجماعي لمدينة آسا من أجل تقريب الخدمات الصحية والاجتماعية والإدارية من منخرطي التعاضدية العامة وذوي حقوقهم.

وبموجب هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية،عبد المولى عبد المومني، والنائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لآسا-الزاك، إدرس ليمة، والنائب الأول لرئيس المجلس الجماعي لمدينة آسا، الوافي الخرشي، تحت إشراف عامل إقليم آسا الزاك يوسف الخير، سيتم توفير وتجهيز وحدة إدارية واجتماعية وصحية للتعاضدية العامة بالإقليم.

ووفق بلاغ للتعاضدية فإن التعاضدية تلتزم بمقتضى الاتفاقية بتجهيز هذه الوحدة بالمعدات اللوجيستية والطبية الضرورية وتوفير طاقم إداري وطبي وشبه طبي لتشغيلهاحتى تؤدي المهمة المنوطة بها في أحسن الظروف.

وأكد رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية،عبد المولى عبد المومني في تصريح صحفي أن هذه الاتفاقية،تندرج في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى تشجيع التعاون بين الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية ، وتفاعلا مع الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المشاركين في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للصحة هذه السنة والذي اختارت المنظمة العالمية للصحة تخليده بالرابط تحت شعار” الرعاية الصحية الأولية : الطريق نحو التغطية الصحية الشاملة”.

كما تأتي، يضيف، في إطار إطار استراتيجية التعاضدية العامة الهادفة إلى تقريب خدماتها من ساكنة هذا الإقليم الحدودي، وتفعيلا للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش الأخير، مبرزا أن التعاضدية تعمل من أجل المساهمة الفعالة في الارتقاء بمنظومة الحماية الاجتماعية، ومواصلة تقريب وتحسين ولوج المنخرطين وذوي حقوقهم للخدمات الاجتماعية والصحية، وتعزيز العدالة المجالية بين المستفيدين من هذه الخدمات، في إطار الترجمة الفعلية للتوجيهات السامية لجلالة الملك على أرض الواقع.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test