الرئيسية 10 المشهد الأول 10 تارودانت..بسبب تدميرها للوضع البيئي.. دعوات لمقاطعة منتوجات “كوباك”

تارودانت..بسبب تدميرها للوضع البيئي.. دعوات لمقاطعة منتوجات “كوباك”

أطلقت فعاليات جمعوية بآيت إيعزة بإقليم تارودانت حملة لجمع توقيعات ضد تعاونية “كوباك” جراء التلوث الذي تتسبب فيه التعاونية. وتعرف مدينة أيت إيعزة كارثة بيئية تتمثل في تواجد حفر للمياه الآسنة، بفعل تصريف التعاونية للمياه العادمة مباشرة بأحد الاودية، بالاضافة إلى انتشار الروائح الكريهة.

وذكر مصدر مطلع، أنه بالإضافة إلى المياه الآسنة، الناتجة عن تفريغ المياه العادمة لتعاونية “كوباك” بأحد الوديان مباشرة دون معالجة، أصبحت محطة المعالجة التابعة لتعاونية “كوباك” غير قادرة على استيعاب المياه العادمة التي ينتجها معمل الحليب بفعل تزايد الكميات المنتجة، حيث أصبح مسؤولو التعاونية يلجؤون إلى تصريف المياه العادمة مباشرة في بعض الأودية دون معالجة في خرق سافر للقوانين المؤطرة للمجال البيئي.

وحسب تقارير رسمية وجمعوية فإن تعاونية “كوباك” أصبحت تهدد السلامة الصحية للساكنة والمجال البيئي للمنطقة، حيث أن محطة التصفية، التي تم إنشاؤها منذ أزيد من 15 عاما،  تسببت في انتشار روائح كريهة وكذا انتشار أنواع من الحشرات المضرة بالصحة.

وكان المجلس الجماعي لايت إيعزة وجمعيات محلية قد راسلت السلطات المحلية ومسؤولي تعاونية “كوباك” حول الوضع البيئي المتردي بأيت إيعزة بفعل تقادم  محطة المعالجة المحادية لتجمعات سكنية.

وبالمقابل، أطلق رواد التواصل الاجتماعي بمدينة ايت إيعزة “هاشتاغ” مقاطعة منتوجات تعاونية “كوباك” لحث مسؤولي التعاونية على إيجاد حل نهائي لمشكل المياه العادمة التي تتخلص منها في ظروف تؤثر سلبا على الواقع البيئي بالمنطقة.

ومن المنتظر أن تنظم هيئات حقوقية وجمعيات المجتمع المدني وقفة احتجاجا على الوضع البيئي المتدهور بآيت إيعزة، ومن أجل لفت انتباه الجهات المسؤولة إلى هذا الوضع الكارثي الذي تتسبب فيه تعاونية “كوباك”.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test